kode adsense disini
Hot Best Seller

Thus Spoke Zarathustra (Texts in the History of Philosophy)

Availability: Ready to download

Nietzsche regarded 'Thus Spoke Zarathustra' as his most important work, and his story of the wandering Zarathustra has had enormous influence on subsequent culture. Nietzsche uses a mixture of homilies, parables, epigrams and dreams to introduce some of his most striking doctrines, including the Overman, nihilism, and the eternal return of the same. This edition offers a n Nietzsche regarded 'Thus Spoke Zarathustra' as his most important work, and his story of the wandering Zarathustra has had enormous influence on subsequent culture. Nietzsche uses a mixture of homilies, parables, epigrams and dreams to introduce some of his most striking doctrines, including the Overman, nihilism, and the eternal return of the same. This edition offers a new translation by Adrian Del Caro which restores the original versification of Nietzsche's text and captures its poetic brilliance. Robert Pippin's introduction discusses many of the most important interpretative issues raised by the work, including who is Zarathustra and what kind of 'hero' is he and what is the philosophical significance of the work's literary form? The volume will appeal to all readers interested in one of the most original and inventive works of modern philosophy.


Compare
kode adsense disini

Nietzsche regarded 'Thus Spoke Zarathustra' as his most important work, and his story of the wandering Zarathustra has had enormous influence on subsequent culture. Nietzsche uses a mixture of homilies, parables, epigrams and dreams to introduce some of his most striking doctrines, including the Overman, nihilism, and the eternal return of the same. This edition offers a n Nietzsche regarded 'Thus Spoke Zarathustra' as his most important work, and his story of the wandering Zarathustra has had enormous influence on subsequent culture. Nietzsche uses a mixture of homilies, parables, epigrams and dreams to introduce some of his most striking doctrines, including the Overman, nihilism, and the eternal return of the same. This edition offers a new translation by Adrian Del Caro which restores the original versification of Nietzsche's text and captures its poetic brilliance. Robert Pippin's introduction discusses many of the most important interpretative issues raised by the work, including who is Zarathustra and what kind of 'hero' is he and what is the philosophical significance of the work's literary form? The volume will appeal to all readers interested in one of the most original and inventive works of modern philosophy.

30 review for Thus Spoke Zarathustra (Texts in the History of Philosophy)

  1. 5 out of 5

    Clint

    It's like Jesus, but cooler.

  2. 4 out of 5

    Huda Yahya

    العار، العار، العار .. ذلك هو تاريخ الإنسان... ومن يلومك يا نيتشه؟ ومن يجروء على تكذيبك؟ ومن يستطيع إنكار حقيقة الإنسان الملعونة؟ اختلف معه قدر ما تريد حقّر من أفكاره ومن نظرته للحياة عموما قل عنه أنه كافر.. ملحد.. عنصري.. موهوم ولكنك لن تستطيع إنكار حقيقة واحدة متوهجة كألف شمس نيتشه..عبقري ;;;;;;;;;;; أنت المحكوم عليك بنفسك.. و برجم نفسك بنفسك ــــــــــ إنه يقلب لك عالمك رأسا على عقب يعيد دوزنتك على إيقاعه الخاص إنه ملهم نبي جبران ومن أعطى إشارة البدء للعدمين وصاحب الفضل في مقطوعة شتراوس الغير طبيعية https:/ العار، العار، العار .. ذلك هو تاريخ الإنسان... ومن يلومك يا نيتشه؟ ومن يجروء على تكذيبك؟ ومن يستطيع إنكار حقيقة الإنسان الملعونة؟ اختلف معه قدر ما تريد‏ حقّر من أفكاره ومن نظرته للحياة عموما قل عنه أنه كافر.. ملحد.. عنصري.. موهوم ولكنك لن تستطيع إنكار حقيقة واحدة متوهجة كألف شمس‏ نيتشه..عبقري ;;;;;;;;;;; أنت المحكوم عليك بنفسك.. و برجم نفسك بنفسك‏ ــــــــــ إنه يقلب لك عالمك رأسا على عقب يعيد دوزنتك على إيقاعه الخاص إنه ملهم نبي جبران ومن أعطى إشارة البدء للعدمين وصاحب الفضل في مقطوعة شتراوس الغير طبيعية https://www.youtube.com/watch?v=IFPwm... لقد ترك للإنسانية بأكملها سفرا ملعونا فيه كل ما لم يجرؤ كثير منا على البوح به سفر افرغ فيه روحه النازفة والتي تحمل كما لا يتسهان به من الكراهية ‏والاحتقار لبني جنسه ولكل ما حوله ;;;;;;;;;;; أما هناك في في الأسفل الكل يتكلم هناك.. ولا شيء يُسمع ‏ وحتى لو أعلن المرء عن حكمته قرعاً بالأجراس..فإن بقالي السوق سيغطون ‏على صوته برنين القروش ‏ ــــــــــ نيتشه ليس مجرد فيلسوف عبقري وليس مجرد واحد من ألمع الكتاب خيالا وأقدرهم تصويرا على مر العصور إنه هنا بإخلاص لعين يسكب عصارة أفكاره يبصقها بكل أمانة في وجه الإنسانية ! ;;;;;;;;;;; وعندما يلقى الواحد بنفسه في لهب النار من اجل مذهبه .. أي شي يعني هذا ‏الصنيع ؟؟ الحق أقول لك أنه الأفضل أن يكون لهبك الخاص هو منع مذهبك ــــــــــــــــ لم يكذب نيتشه حين قال أنه أوصل اللغة الألمانية الى ذروة كمالها لم يكن مستبد به جنون العظمة فأنت لا تقرأ مجرد عمل بناؤه الفكري يرهق عقلك ويذهله بينما يتجلى أمامه ذلك البنيان الشاهق متانة وقوة وتماسك أنت تقرأ شعرا نثريا أو نثرا شعريا فلا يمكن لأحد إغفال جماليات اللغة عند نيتشه وقدرته الفائقة على رسم الصور وهذا يشكل كل الفارق أيها السادة ;;;;;;;;;;; نقطة خلافي الأساسية مع نيتشه تأتي من أنه في فلسفته يهدم ليبني وأنا لقربي من روح الفلسفة العدمية أرى أن ذلك خطؤه الأكبر فلا شيء يستحق البناء وهدم كل المسلمات ينبغي أن يتبعه الرقص ثم الرقص ثم لا شيء ;;;;;;;;;;; حقا أقول لكم أن البشر هم الذين ابتدعو لانفسهم كل الخير والشر حقا لم ‏يتسلموا ذلك ولم يجدوا ذلك ولا شي من ذلك جاءهم وحيا من السماء ‎ــــــــــ كلنا قرأنا عن فلسفته حول العرق الأسمى والعود الأبدي والأخلاق حتى ولو مجرد قشور استمد نيتشه أفكاره عن الإنسان الأسمى/ السوبرمان أساسا من النظرية التي قلبت كل الموازين لداروين "التطور" فنيتشه يرى أن الإنسان كائن يجب التفوق عليه‎ ‎ وأنه لم يفرض على البشر التناسل والتكاثر فقط إنما الارتقاء أيضا ;;;;;;;;;;; فكرة العود الأبدي طالما استهوتني واستفزت عقلي ومشاعري يرى نيتشه أنه ليس هناك وجود مطلق وانما وجود يتكون.. وليس هناك ‏تجديد لا نهائي وانما عودة ابدية.. مثل الساعة الرملية الأبدية للوجود التي تعيد ‏دورتها باستمرار ;;;;;;;;;;; لكم هي مقرفة عبارة " فضيلة " وهي تسري على أفواههم .. وعندما يقول ‏أحدهم : أنا عادل .. فإن لكلمته تلك دوما وقع : اقتصصت لنفسي‎ ــــــــــ ‎ فلسفة نيتشه حول الأخلاق قد تستغرق سنوات قبل التوصل إلى شرحها وتفنيدها ولكن أليس الرجل محقا حينما قال أن أخطر الناس هم أهل الصلاح والعدل فهم يحاكمون بكل ‏إخلاص ويقتلون بكل صلاح ويكذبون بكل عدل ! ؟‏ أليس رائعا أن يرى أنه علينا القيام بالفضيلة لذات الفضيلة لا ‏أن نفعلها طمعا في ثواب فالفضيلة هي ثواب نفسها والوصول إليها هو ثوابها لا تتعجل ولا تحسبني أهيم حبا بمثاليات الرجل أنا قلت أنه سفر عبقري ولكنني قلت أيضا انه ملعون فهو أيضا يرى أننا نستطيع تحويل الشهوة إلى فضيلة حين يكون لها مقصداً سامياً وهو -كما تستنتج مما سبق يرى أن لا مساواة بين الناس بل من الواجب ألا يتساووا‎ ;;;;;;;;;;; فلسفة نيتشه عن المرأة لا مجال لمناقشتها لأنها الهراء بعينه وكلمة أتفق معها أو لا أتفق تعطي لها قيمة لا تستحقها في حين أنها مجرد هذيان ذكر متألم مر بتجارب محطمة لذكورته وفي الحقيقة لم تؤثر فلسفة نيتشه عن المرأة كثيرا (ولكن البعض يرى أنها مهدت لظهور كثير من الحركات النسوية كتأثير مضاد) واعتبرها الكثير مجرد نتاجات لرجل متألم ومجروح والبعض يرى أنه يتحدث عن المرأة كما نعرفها والتي هي نتاج المجتمعات الذكورية لا عن المراة كما ينبغي أن تكون ;;;;;;;;;;; ‎ لقد أصبحت خفيفا .. فأنا أطير شاعرا بأنني أحلق فوق ذاتي..وأن الها يرقص ‏بداخلي‎ ــــــــــ وبرغم ذلك لن تنسى أن ترقص وترقص https://www.youtube.com/watch?v=N1aOV... وتنشد الكمال المستحيل وتظل تتندر بأنك قرأت كتابا من الجحيم استطاع أن يجبرك على احترامه ! لكي تكون الحياة فرجة مستساغة لابد ان تلعب لعبتها بإحكام لكن لابد من ‏ممثلين جيدين لهذا الغرض , ولقد وجدت في كل المغرورين ممثلين جيدين : ‏انهم يلعبون دورهم ويريدون ان يرغب الناس في مشاهدتهم - ان روحهم ‏بكليتها مسكونة بهذه الارادة , يؤدون دورهم ويبتكرون انفسهم , وفي جوارهم ‏اجد متعة مشاهدة الحياة -ان ذلك علاج نافع ضد الكآبة.لذلك اداري المغرورين ‏‏,لأنهم اطباء كآبتي وهم الذين يجعلونني انشد الى الانسان انشدادي الى فرجة ‏مسرحية‎‎ ــــــــــ ;;;;;;;;;;; كلمة أخيرة لا يقرأن أحدكم ترجمة فليكس فارس ‏ فهي الشناعة بعينها اللهم قد بلغت كل من ترجمتي علي مصباح و محمد الناجي طيبتين‏ ولكن نسخة على مصباح تستدعي منك ترك المقدمة تماما لأنها تحوي كما من العنجهية ربما ستتسبب في إلقائك الكتاب من النافذة ‏قبل البدء فيه

  3. 4 out of 5

    Shawn

    Horror movies never frightened me in the same way certain works of literature and film did. Reading through Zarathustra as a teenager was a singularly powerful experience; the work defies categorization or genre, time or place. I was warned that Nietzsche was dangerous for young readers (like Machiavelli) because he went insane. This I HAD to read. It was my first encounter with existential thought, a stinging critique of the very nature of values and belief. The events in the book are more like Horror movies never frightened me in the same way certain works of literature and film did. Reading through Zarathustra as a teenager was a singularly powerful experience; the work defies categorization or genre, time or place. I was warned that Nietzsche was dangerous for young readers (like Machiavelli) because he went insane. This I HAD to read. It was my first encounter with existential thought, a stinging critique of the very nature of values and belief. The events in the book are more like Biblical parables than a plot unfolding, except that the lesson is not, "Thou Shalt" but "Why should I?" I wish I could read German well enough to understand the nuances of Nietzsche's original narrative. Full of surreal visions, Zarathustra is a challenge to interpret but at the same time, lacks the semantics of conventional philosophy that makes the field inaccessible for many young students. So many things are explored, celebrated or indicted with ambitious and sharp leaps of metaphors: Moral relativism, comparative theology and eternal recurrence, nothing short of the love of life, the will to life. Many fascinating discussions have explored what could have influenced Nietzsche: the social milieu of late 19th century Europe, the contradictions of Enlightenment thought, etc. Thus Spoke Zarathustra will forever retain its mystery and is a monument to Nietzsche's eccentricity.

  4. 4 out of 5

    بثينة العيسى

    في قراءتي الأولى للكتاب خلال سنوات الجامعة كنتُ أبحث عن دهشة اللغة على ما يبدو. في قراءتي هذه كنتُ أبحث عن فكر نيتشه. يحسب له - قطعاً - سعيه الدؤوب نحو قلقلة وهدم والتشكيك في كل شيء، ويحسب له أيضاً حبه للتجاوز وتأكيده على ضرورة تفوق الإنسان على نفسه، إلا أن .. المنهج الذي يقترحه من أجل وصول الإنسان الحالي إلى الإنسان الأعلى مبنية على سحق الآخر / الضعيف، وضرورة موته. الناس كلهم " رعاع " في نظر زرادشت نيتشه، وينبغي أن يمضون إلى حتفهم لأجل أن يكونوا جسراً للآتين. الفكر ذاته الذي كرسته محارق الهولوكو في قراءتي الأولى للكتاب خلال سنوات الجامعة كنتُ أبحث عن دهشة اللغة على ما يبدو. في قراءتي هذه كنتُ أبحث عن فكر نيتشه. يحسب له - قطعاً - سعيه الدؤوب نحو قلقلة وهدم والتشكيك في كل شيء، ويحسب له أيضاً حبه للتجاوز وتأكيده على ضرورة تفوق الإنسان على نفسه، إلا أن .. المنهج الذي يقترحه من أجل وصول الإنسان الحالي إلى الإنسان الأعلى مبنية على سحق الآخر / الضعيف، وضرورة موته. الناس كلهم " رعاع " في نظر زرادشت نيتشه، وينبغي أن يمضون إلى حتفهم لأجل أن يكونوا جسراً للآتين. الفكر ذاته الذي كرسته محارق الهولوكوست وجرائم حرب هتلر من أجل الارتقاء بالإنسان من خلال " الألمان " .. الممارسات التي استخدمت في أوروبا لقتل المرضى الميؤوس من حالهم لأن " الموت بكرامة أفضل عندما تتعذر الحياة بكرامة " .. نيتشه مليء بالاحتقار والقرف. هو يحتقر الدين / الشعر / الإنسان / السعادة، ولكنه يكن احتراماً عظيماً للضحك والرقص. تقولُ لي صديقة : عندما أقرأ نيتشه أضحك، وأنا أعترف بأنه ساخر دائماً ومضحك في أحايين كثيرة .. ولكن أنا شخصياً عندما أقرأه أخاف. كل فكر يكرس العنصرية ويحط من الإنسان مخيف. قيل لي: اقرئيه في زمنه وفي سياقه التاريخي .. وأنا أتساءل إن كان هذا السياق التاريخي يبرر لنيتشه أن يحتقر إنساننا القديم؟ أليست هناك قيم كونية على الإطلاق؟ طبعاً، أنا بحكم نيتشه متخلفة جداً لمجرد أنني أتحدث عن " قيم " .. ولكنني ككاتبة لا أستطيع إلا الانتصار للإنسان بكل حدوده وقصوره وقلة حيلته.

  5. 4 out of 5

    Ahmed

    شكسبير كان بيقول : (الدنيا مسرح كبير، وأن كل الرجال والنساء ما هم إلا لاعبون على هذا المسرح.) وغالبًا يكون معظم البشر يندرجون تحت هذه الفئة , فئة الممثلين مهما كانت أدوارهم ومهما اختلفت فيما بينهم . ولكن هناك الفئات شديدة الخصوصية عميقة الفكر , هي تلك الفئات التى أبت إلا أن تفتح الستار وتتحرر من أي قيد زائف , أشخاص أبت إلا أن تواجه نفسها وحقيقتها , تواجه الإنسان بكل ما له وما عليه , تواجه ضعفه وقوته , تواجه طبيعته وشذوذه , ولا تكتفي فقط بمجرد المواجهة بل تحارب وتتعارك وتقدم في النهاية خلاصة تلك ال شكسبير كان بيقول : (الدنيا مسرح كبير، وأن كل الرجال والنساء ما هم إلا لاعبون على هذا المسرح.) وغالبًا يكون معظم البشر يندرجون تحت هذه الفئة , فئة الممثلين مهما كانت أدوارهم ومهما اختلفت فيما بينهم . ولكن هناك الفئات شديدة الخصوصية عميقة الفكر , هي تلك الفئات التى أبت إلا أن تفتح الستار وتتحرر من أي قيد زائف , أشخاص أبت إلا أن تواجه نفسها وحقيقتها , تواجه الإنسان بكل ما له وما عليه , تواجه ضعفه وقوته , تواجه طبيعته وشذوذه , ولا تكتفي فقط بمجرد المواجهة بل تحارب وتتعارك وتقدم في النهاية خلاصة تلك التجربة في محاولة منها لنفع البشرية . نيتشه نيتشه نيتشه : لطالما قيل أن خيط رفيع جدًا يفصل بين الجنون وبين العبقرية , ونيتشه هو أبلغ مثال يعبر على هذا المثل , هل هو مجنون , عانى في حياته كثير من الآلام النفسية والجسدية , أم هو من هؤلاء العباقرة الذين يتحملوا الأعباء ويقاسون وتجبرهم عقولهم على أن يكونوا دائمي التفكير لدرجة إرهاق هذا الجهاز الجبار (العقل) , لا تدري أي إنسان كان نيتشه , ولكني أستريح إلى القول بأنه كائن بشري نادر الوجود وقلما يتكرر على مر العصور , إنسان كانت حياته عذابًا له وحاول هو أن يتغلب على ذلك العذاب . أما عن كتابه : فهو التجربة الذاتية الإنسانية الأبلغ التى من الممكن ان تقابلها فى حياتك , عصارة فكر وجهد إنسان حاول قدر الإمكان أن ينقلها إليك , لعلك تستفسد منها . تجربة مرهقة عنيفة , تكاد تجرح خلاياك الداخلية وأنت تقرأها , فى محاولة منك لفهم هذا المجهود الجبار والتفكير العميق . أي شيطان تملك هذا الكاتب , بل أي جني تلبسه ليخرج لنا مثل هذه الكلمات بليغة الوقع شديدة الأثر عنيفة التأثير , هذا الكتاب هو الترجمة الحيةلكيف يكون كتاب له القدرة على تغيير شئ ما بداخلك , قد تكون نظرتك العامة للحياة أو طريقة تعامل مع البشر أو أن تحمل رسالة ما تؤديها في هذا الكون . هو كتاب فلسفة ولكن ليست أي فلسفة وليس أي كتاب , هو الرسالة التي رأى فيها صاحبها رسالة حياة لإاقسم أن يبلغها لباقي البشر . هو مناجاة عميقة من النادر أن تجد ما يشبهها في صدقها وتأثيرها . هو صيحة , صيحة انسانية ضمنت لنفسها الخلود بتأثيرها الرفيع على قارئيها.

  6. 5 out of 5

    Szplug

    How you liking them apples, Jede-fucking-diah?! Thus spoke Barnaby Jones. I read this book back around 2001 or 2002. I wasn't much concerned with writing reviews back then—and how weird is that?—but, deeming Nietzsche a pretty smart guy, I scribbled down a bunch of notes and quotes. Since I've not a single review by Friedrich N. at this place, I thought, in lieu of anything more insightful or intelligent, to copy those notes out below, verbatim. And after having done so, I'm not quite sure what I How you liking them apples, Jede-fucking-diah?! Thus spoke Barnaby Jones. I read this book back around 2001 or 2002. I wasn't much concerned with writing reviews back then—and how weird is that?—but, deeming Nietzsche a pretty smart guy, I scribbled down a bunch of notes and quotes. Since I've not a single review by Friedrich N. at this place, I thought, in lieu of anything more insightful or intelligent, to copy those notes out below, verbatim. And after having done so, I'm not quite sure what I had hoped to accomplish with such a meager collection of peanut shells. [Shrug]. But what are you going to do? Perhaps someone, somewhere, somehow, will find something in 'em that makes Zarathustra more appealing than it might otherwise have been, and that would be just bully for me. *Notes written on shit-brown paper and awfully damn hard to transcribe, 'cause I'm a southpaw and I write like I was being severely and cruelly electrocuted whilst running about and shaking. The Overman: That which man must become in order to overcome himself and/or nature. The Creator is also an annihilator—he must be cruel to break old values and create new ones. The Last Man is promised happiness—but who will lead and who will obey? Everyone is the same, and those who are different are mad. The Last Man invented happiness. Man created God in order to look away from everything. God suffers too, and is thus imperfect like his creators. Man hated the body, and so created spirit. Man hated the Earth, and so created Heaven. Doubt was sin. Knowledge shunned. The Ego will reclaim man for the Earth. You say to me "Life is hard to bear." But why would you have pride in the morning and your resignation in the evening? Life is hard to bear; but do not act so tenderly! We are all of us fair beasts of burden, male and female asses. What do we have in common with the rosebud, which trembles because a drop of dew lies on it? True, we love life, not because we are used to living but because we are used to loving. There is always some madness in love. But there is also always some reason in madness. Warriors of the Mind: Those with the courage to fight for their beliefs have helped mankind far more than priests who meekly accept the ideas of others. You invite a witness when you want to speak well of yourselves; and when you have seduced him to think well of you, then you think well of yourselves. Thus speaks the fool: "Association with other people corrupts one's character—especially if one has none." One man goes to his neighbor because he seeks himself; another because he would lose himself. Your bad love of yourselves turns your solitude into a prison. It is those farther away who must pay for your love of your neighbor; and even if five of you are together, there is always a sixth who must die. Using other people as a prop to make them feel virtuous. Groups of virtuous people feeling very good can do great evil to strangers whom they should love too. Those who truly love are creators—and thus annihilators and givers and esteemers. Do not let virtues, good and evil, limit your fulfillment as a creator. Remain of the Earth and do not get lost in the heavens seeking away from yourself and the body. Verily, I have often laughed at the weaklings who thought themselves good because they had no claws. Nietzsche says God is dead but he constantly refers to angels and magic creatures: is he creating a new religion of the Overman? Of becoming? Nietzsche's Zarathustra has doubts about the future—he is worried about learning for learning's sake; education imparting a love of collecting other people's creations. At bottom, these simpletons want a single thing most of all: that nobody should hurt them. Thus they try to please and gratify everybody. This, however, is cowardice, even if it be called virtue...Virtue to them is that which makes modest and tame: with that they have turned the wolf into a dog and man himself into man's domestic animal. "We have placed our chair in the middle," your smirking says to me; "and exactly as far from dying fighters as from amused sows." That, however, is mediocrity, though it be called moderation. Nietzsche also frequently mentions his nausea, which chokes him like a snake. It's always the ejection of that which sustains life brought about by life's own unsettling essence and energies. Small virtues: Do not be more concerned with morals than with being men. Perfect safety and happiness makes for small minds and petty pursuits. The old gods laughed themselves to death when the Grimbeard God proclaimed one god only. Laughter and prankishness are very important to Nietzsche—it keeps him from acting out of revenge. The creator is not bound by the limits imposed by others. Their evil is so small: from small men with small virtues. The great enemy of man is the Spirit of Gravity, which from birth holds men down with Good and Evil and Virtues. Man must soar his own way, making his own values. There is no correct one way or path for all men: that this is so is one of Gravity's lies. The Spirit of Gravity is the old devil, and Zarathustra's enemy, for he brings constraint–statute–necessity–consequence, purpose and will, good and evil. Good men never speak the truth. They give in—those who heed commands do not heed themselves. The warring of despots and of democracy. The despot will distort the past to make it lead to him. The rabble with drown the past in shallow waters: forget the past after a pair of generations. The Good and the Just must be pharisees. The good are always the beginning of the end. They want to crucify all creators; to the breakers of tablets, the Good sacrifice the future for themselves. Zarathustra continues to be assailed by episodes of choking on the snake of nausea. All men, even the creator, must fight their nausea of the world. For man is the cruelest animal. At tragedies, bullfights and crucifixions he has so far felt best on earth; and when he invented hell for himself, behold, that was his heaven on earth. Man is the cruelest animal against himself; and whenever he calls himself 'sinner' and 'cross-bearer' and 'penitent', do not fail to hear the voluptuous delight that is in all such lamentation and accusation. Zarathustra, through love of nature, has accepted his love of eternity and the eternal re-occurrence. Now in Part IV, as he has overcome his nausea of the eternal re-occurrence, he faces his final trial: pity. All great lovers are great despisers. All creators are hard, all great love is over and beyond pity. All great success has gone to the well-persecuted. All those who persecute well learn readily how to follow. The small men ask only: How is man to be preserved best, longest and most agreeably? They are concerned solely with small virtues. The Overman wants not to preserve man, but to overcome man. Nietzsche constantly stresses the need for laughter and to laugh at one self: to dance on light feet. The archenemy is always the Spirit of Gravity. The greater the creator, the greater the evil. But wash off the stain after you have created. Birth is never pleasant. Whosoever would kill most thoroughly, laughs—not by wrath does one kill, but by laughter.

  7. 5 out of 5

    مؤيد المزين

    يووووووووووووووه يوه يوه يوه ،، سأرقص ، إنه وقت الرقص والرقص والرقص هل تتوقعون أن زرادشت نيتشه ، سيهتم بالتقييم والتعليق هنا ، لا لا لا أظن إطلاقا ،، فلهُ مخرجه ولكنّه لو رآني وحروفي نرقص ، لأقبل ملتويا على رأسه راقصا ،، :)))))))))))))) ٠ تجربة رائعة ، إعراجية ، أستمتعت بالقراءة وإرادة القرآءة لهذاالزرادشت من ترجمتين ، الأولى علي مصباح ، والأخرى لفليكس فارس ٠ بابٌ هُنا وبابٌ هُناك ، مُحاولاً فكّ الرموز والتشبيهات تارة ، مُندهشاً أُخرى ، مُسرّحا ثالثة ، مصفوقاً كثيرا تجربة ممتعة الكتاب -بإختصار- مركز إ يووووووووووووووه يوه يوه يوه ،، سأرقص ، إنه وقت الرقص والرقص والرقص هل تتوقعون أن زرادشت نيتشه ، سيهتم بالتقييم والتعليق هنا ، لا لا لا أظن إطلاقا ،، فلهُ مخرجه ولكنّه لو رآني وحروفي نرقص ، لأقبل ملتويا على رأسه راقصا ،، :)))))))))))))) ٠ تجربة رائعة ، إعراجية ، أستمتعت بالقراءة وإرادة القرآءة لهذاالزرادشت من ترجمتين ، الأولى علي مصباح ، والأخرى لفليكس فارس ٠ بابٌ هُنا وبابٌ هُناك ، مُحاولاً فكّ الرموز والتشبيهات تارة ، مُندهشاً أُخرى ، مُسرّحا ثالثة ، مصفوقاً كثيرا تجربة ممتعة الكتاب -بإختصار- مركز إشعاع نووي مُختص بإطلاق الإرادة الناعسة لمُستقبل أرقى٠ لاتسألوني أي مُستقبل ؟ مُستقبل الفرد ؟ أم المجتمع ؟ لا أعرف ،، فهو كتاب للجميع ولغيرِ أحد سأعود للرقص حتى أسقط :))))))))))))))))))

  8. 5 out of 5

    Ahmed Oraby

    أناشدكم أن تظلوا أوفياءً للأرض يا إخوتي وألا تصدقوا أولئك الذين يحدثونكم عن آمال فوقأرضية معدو سموم أولئك سواء أكانوا يعلمون ذلك أو لا يعلمون مستخفون بالحياة هم محتضرون ومتسممون بدورهم مَلَّتهم الحياةُ : فليرحلوا إذًا!

  9. 4 out of 5

    Ahmad Sharabiani

    Also sprach Zarathustra, Friedrich Nietzsche تاریخ نخستین خوانش: یک از روزهای سال 1971 میلادی عنوان: چنین گفت زرتشت - کتابی برای همه کس و هیچکس؛ اثر: فردریش نیچه؛ مترجم: حمید نیرنوری؛ تهران، ابن سینا، چاپ دوم 1346؛ در 436 ص؛ چاپ دیگر: تهران، امیرکبیر، سیمرغ، چاپ سوم 1351؛چاپ دیگر: تهران، اهورا، 1384؛ در 597 ص؛ شابک: 9647316097؛ چاپهای بعدی اهورا، 1385؛ 1386؛ 1388؛ 1392؛ موضوع: فلسفه فیلسوفان آلمانی - قرن 19 م عنوان: چنین گفت زرتشت - کتابی برای همه کس و هیچکس؛ اثر: فردریش نیچه؛ مترجم: داریوش آشوری؛ Also sprach Zarathustra, Friedrich Nietzsche تاریخ نخستین خوانش: یک از روزهای سال 1971 میلادی عنوان: چنین گفت زرتشت - کتابی برای همه کس و هیچکس؛ اثر: فردریش نیچه؛ مترجم: حمید نیرنوری؛ تهران، ابن سینا، چاپ دوم 1346؛ در 436 ص؛ چاپ دیگر: تهران، امیرکبیر، سیمرغ، چاپ سوم 1351؛چاپ دیگر: تهران، اهورا، 1384؛ در 597 ص؛ شابک: 9647316097؛ چاپهای بعدی اهورا، 1385؛ 1386؛ 1388؛ 1392؛ موضوع: فلسفه فیلسوفان آلمانی - قرن 19 م عنوان: چنین گفت زرتشت - کتابی برای همه کس و هیچکس؛ اثر: فردریش نیچه؛ مترجم: داریوش آشوری؛ اسماعیل خویی؛ تهران، نیل، 1349؛ در یک جلد؛ چاپ دیگر: 1352 در 488 ص؛ چاپ دیگر: تهران، نگاه، 1370، در 542 ص؛ چاپ هشتم 1372؛ چاپ سی و پنجم 1393؛ عنوان: چنین گفت زرتشت؛ مترجم: مسعود انصاری؛ تهران، زرین، 1379؛ در 607 ص؛ شابک: 9789644074004؛ چاپ دیگر؛ تهران، جامی، 1377؛ در 384 ص، چاپ دوم 1379؛ چاپ سوم 1380؛ چاپ پنجم 1382؛ چاپ هفتم 1385؛ چاپ هشتم و نهم 1386؛ در 378 ص؛ شابک: 9645620600؛ چاپ دهم 1388؛ دوازدهم 1391؛ سیزدهم 1393؛ مترجمهای دیگر: مهرداد شاهین؛ ای انسان! هشدار! نیم شب ژرف چه میگوید؟ خفته بودم، خفته بودم، از خواب ژرف برخاسته ام جهان ژرف است، ژرفتر از آن که روز گمان کرده است. رنج آن ژرف است، لذت، ژرفتر از محنت. رنج میگوید: گم شو! اما هر لذتی جاودانگی میخواهد، جاودانگی ژرف ژرف را! ترجیع بند زرتشت ا. شربیانی

  10. 4 out of 5

    ياسمين ثابت

    بسم الله الرحمن الرحيم اول حاجة عاوزة اقولها اني حاسة اني حاموت من السعادة اني خلصت الكتاب ده....اول مرة اسعد اني خلصت من كتاب بالشكل ده والله فرحة اللي طلع من سجن الجملة دي بتعبر تماما عن شعوري تجاه زرادشت تاني حاجة انا كنت بدأت الاول بترجمة الحج علي مصباح وفوجئت ان اول 30 صفحة من الكتاب نوع من انواع الردح للمترجم اللي قبليه اللي هو فليكيس فارس وكم غريب من الغل والحقد الدفين في مقدمة الكتاب تجاه المترجم ده بالذات وبعدين لط المترجمين العرب كلهم في الشتيمة....استغربت جدا وبامانة تقززت من علي مصباح.. بسم الله الرحمن الرحيم اول حاجة عاوزة اقولها اني حاسة اني حاموت من السعادة اني خلصت الكتاب ده....اول مرة اسعد اني خلصت من كتاب بالشكل ده والله فرحة اللي طلع من سجن الجملة دي بتعبر تماما عن شعوري تجاه زرادشت تاني حاجة انا كنت بدأت الاول بترجمة الحج علي مصباح وفوجئت ان اول 30 صفحة من الكتاب نوع من انواع الردح للمترجم اللي قبليه اللي هو فليكيس فارس وكم غريب من الغل والحقد الدفين في مقدمة الكتاب تجاه المترجم ده بالذات وبعدين لط المترجمين العرب كلهم في الشتيمة....استغربت جدا وبامانة تقززت من علي مصباح....لما بدأت الكتاب لقيت ترجمة مصباح سيئة جدا فاستغربت اوي.....وبعدين اصدقائي في الجودريدز ربنا يكرمهم نصحوني بترجمة فيلكس...فتحتها وقرات المقدمة وقرات اول جزء من الكتاب وعجبتني الترجمة جدا....وعجبني شخص المترجم واحترامه واسلوبه.....قلت يمكن عشان كدة الحج مصباح مفروس منه مش عارفة....بس بجد ما كنش في داعي للنفسنة دي الللي خليتني انفر من الكتاب واقرا نسخة فيليكس اللي شتم فيها دلوقتي باحمد ربنا الف مرة عشان قرات نسخة فيليكس تالت حاجة اللي بيحب الكتاب ده او بيحب الحج نيتشه او الحج زرادشت فياريت مايقراش الريفيو عشان مايزعلش من كلامي او يتضايق مني لاني حابهدل كل واحد فيهم دلوقتي بعد الفاصل هههههههههه رابع حاجة احب انوه ان الكتاب ده اول كتاب اقراه في حياتي واحس انه لا يصلح للقراءة...امال يصلح لايه؟ معرفش بس المهم انه لا يصلح للقراءة نبدأ الريفيو واعتذر عن لهجتي الساخرة عشان مرارتي بس: انا قريت لفلاسفه وحكماء كتير وقليل ماشوفتش خيبة الحج زرادشت وردت على حد...ماتفتكرش يا قارئ الريفيو ان موقفي من الكتاب له علاقة بالحاد الكاتب او الحج زرادشت...ابسلوتلي....موضوع إلحاده ده اقل حاجة في الكتاب ده....واقل حاجة ممكن الواحد يبصلها في ظل العته المغولي اللي استمر على مدار 320 صفحة اول حاجة زارادشت قال ان الاله مات وقابل قاتله وشوية حاجات فوق بعضها عديها ياعم دخلها من الودن دي وطلعها من الودن التانية.....المهم بقى انه في اجزاء كتيرة جدااااااا من الكتاب عمال يدعو لمحبة الجميع...الجميع بلا استناء ونظام حبوا بعض عشان تعيشوا طيب حلو اوي....وحتى بيتكلم في فصل على مجرم او قاتل وبيدعو الناس لفهمه وحبه وقال ان ممكن مايكونش جواه وحش وممكن يكون مش قاصد وبتاع...وقعد يشكر فيه ويشتم في اللي حكموا عليه بالموت طيب مااااااشي بعد كدة تلاقي بقى الكلام التاني شتيمة في اي حد بيعبد ربنا او بيدعو للفضيلة او للصلاة او للعبادة باي شكل من الاشكال اكتر من مئة صفحة لعن وشتم فيهم ودعوة لابادتهم وكرههم ومقاطعتهم وطلع كل العبر اللي فيهم وبص يعني انسى بقى دول خلاص ميتين ميتين....ياحج زرادشت مش لسة قايل خلينا في الحب ونفهم الناس ونحاول مانحكمش عليهم ولا على اللي بيعملوه لاننا مانعرفش جواهم ايه؟ لا بس الحج زرادشت عارف اللي جوة المتدينين دول دونا عن الناس كلها وبيدعو لابادة الفئة دي بالذات. المهم ان زرادشت قتل الاله وانكره وسخر منه واحتقر كل الانبياء والرسل و و و طبعا كلنا عارفين انه بيتكلم عن نسخة مشوة من الدين كانت موجودة في الغرب وقتها توقف عقله عندها وماحاولش يدور اصلا وكرس كل حياته للسخرية منها ورفضها عاش ومات مفروس. المهم انه لكرهه الشديد في الاديان والالهة واللي بيعبدوها..حول نفسه انه اصبح هو الاله وهو الرسول في ذات الوقت ايوالله...وحول فكره انه اصبح هو الدين ولعن كل من يسخر من فكره وكل من يكفر به وكل من لا يفهمه....في فصول كاملة معمولة عن السخرية من اي حد مش عاجبه كلامه...واصبح يحول هو الناس الى مؤمنين وكفرة....مؤمنين بفكره ودول ناس عاقلة وراسية وماشاء الله عليهم مثقفين ومخهم كبير...وطبعا اي حد بيقول على كلامه ايه الهطل الازلي ده اصبح كافر وستحل عليه لعنة شنب الحج زرادشت.... "وهل لي ان انال من الدهر شيئا لم يستقر في نفسي من قبل؟" نرجسية مفرطه طبعا ازدراء غير طبيعي للنساء ودورهم في المجتمع باستثناء جملة اتجوز اللي بحبها.... موضوع القرد اللي جوانا وبتاع...طب يا حج زرادشت انا ذنب اهلي ايه تطلع قردك عليا في الكتاب؟؟ وبعدين يجي واحد يقولي دي رواية فلسفية....اولا دي مش رواية...دي مجرد مونولوجهات بين الحج زرادشت ونفسه....ثانيا انا قريت 321 صفحة اني الاقي ايتها فلسفة؟! مفيش اي نوع من انواع الفلسفة ولا الحكمة في اي حرف من الكتب.....مجرد عجوز خرف فاكر نفسه عشان كبر بقى عارف كل حاجة في الدنيا....هو حتى قال بنفسه في الكتاب اللي مانقدرش نعرفه جوة ذهن الانسان نخترعه....ببساطة هو مش عارف حاجة فقعد يخترع....وياريته اخترع مفيش ولا حرف مكتوب في الكتب ماحسيتش اني قريته قبل كدة....المضمون والافكار واحدة كلها ومأخوذة من كلام ناس قبله....كل ما في الامر ان نفس الافكار دي هو اعاد صياغتها بلغة تانية وطريقة تانية....في افكار هي هي وفي افكار فيها قلب للحقائق وتلاعب بالالفاظ غير طبيعي كلام معروف ومكرر بس بشكل لفظي مختلف مثل ( ان من يقدر على ارهاق الناس بظلمه فعليه ان يتحمل هو الظلم ايضا,افعل لاخيك ماتحب لنفسك وهكذا) مثله كمثل الذي راي حروف لم يفهمها فاخترع لنفسه ابجدية باشكال مختلفة وقال بها نفس الكلام! زي وصفه للحب كمان في فصل الطفل والزواج مكرر اوي – كل ما يقوله محاكاة للحكمة وليس فيه من الحكمة من شئ نسخ وتقليد للحكمة ليس اكثر لو انت عاوز تفهم يعني اي تلاعب باللفظ فالكتاب ده خير وسيلة لفهم الموضوع ده....قد ايه حد ممكن تكون لغته جميلة ممكن يأثر على فكر ناس....وتصبح كلمته نوع من انواع السرطان فعلا اكتشفت ان السرطان مش عضوي بس في سرطان فكري بفكرة قذرة تكبر وتنمو ويطلعلها تبعات اقذر وتطلع في الاخر عقل مثل عقل زرادشت....اللي ادى بافكاره اللي تبناها واحد زي هتلر بموت الملايين....لانه مؤمن بالعنصرية وسيطرة الاقوى وسحق الضعيف انا حتى لما قريت لهتلر لقيت ان عنده مخ شوية وفكر عن المخفي ده بعد ان يمر نصف الكتاب ستجد كم كبير جدا من الحقد والغل والعنصرية والتفاهة مطرطشة في وشك....وتكتشف ان مكونات الحج زرادشت عبارة عن نقص زائد نرجسية زائد خرف زائد لغة حلوة طلعلك الكائن ده يجي يقولك انت متخلف وانا فاهم اكتر منك وتعالى اسمع مني الحكمة ويجي حد تاني يقولي الرواية دي رمزية وماتاخديهاش حرفيا....حابصله بنفس النظرة اللي بنبصها لشخص وقف عند ورقة فيها تفة وقال عليها لوحة فيها فن مبدع!..مانا باكتب الريفيو ده بعد ماعرفت كدة حضرتك...مفيش اي رمزية في الكتاب ولا في اي فكر ولا في اي استفادة مجرد كتاب وسخت بيه فكري لمدة اربع ايام وحاعمل مابوسعي عشان انضف اللي لحق بعقلي منه في اسرع وقت وقال ايه الانسان لابد من تجاوزه....لاجديدة دي...جبت التايهة حضرتك والله هطلك هو اللي لابد من تجاوزه.....المفروض الكتاب ده يتسمى كيف استهبل عليا زرادشت... يطلب من الناس انهم ما يحكموش على حد ويدي لنفسه الحق انه يعرف الانسان الراقي من المتخلف...طب ماهو اي حد متخلف حيفتكر نفسه راقي...حضرتك اعتبرت نفسك راقي على اي اساس؟ ""لا اقيم وزنا لرجالكم الصالحين واتمنى لهم جنونا يوردهم الردى,"" لكن لا باس ان تقيم وزنا للمجرمين والمحتالين امثالك طبعا فصل العفة بيشتم فيها في كل اللي بيهتم بالعفة وبيؤمن بيها....بعده بحبة صفحات فصل الشهوة بيشتم فيها برضه سبحان الله في اي حد شهوته مفيهاش عفة...طب قولي انت عايز ايه وانا اريحك. متناقض جدا في كلامه كل فصل عكس التاني وتحس انه مش عارف هو عايز ايه بامانة هو حتى مش فاهم هو بيقول ايه........وماحدش يقولي انتي مافهمتيش الحج زرادشت...فرضا انا مافهمتوش فده لغباوته ووشه العكر مش لعلة في عقلي والحمد لله --------- السؤال من هو زرادشت؟ عجوز خرف يتحدث عن الماضي وكأنه فهم الحياة, كأعمى يتغزل في وصف الألوان! من هو نيتشه؟ واحد بيطبله السؤال اللي بيدور جوايا ازاي الناس حبت الكتاب ده؟ بجد مش عارفة ومهما قالوا مش حاقدر افهم ازاي لقوا حكمة في كلام راجل زي ده اعتقد انه كتاب ممكن يتاخد منه كوتس مش اكتر لكلام احنا عارفينه قبل كدة لكن الكتاب نفسه سطحي جدا ومفيهوش اي فلسفة السؤال االاهم ليه ممكن واحد يقرا الكتاب ده؟ عشان لو حد قالك انت غبي وسطحي وتافه...اديله الكتاب وقوله اقرا الكتاب ده واعرف يعني ايه كلمة غباء وسطحية وتفاهة....هو مش حيرجع يعتذرلك لانه مش حيخلص الكتاب وحينتحر قبل ما يكمله! طب النجمة دي ليه؟ النجمة دي عشان كلام المترجم المحترم فيليكس وهوامشه اللي كانت بتلحق القارئ قبل ما يتف على اللي بيقراه وتفهمه هو ليه بيقول كدة وايه الظروف اللي ادت الى تشكيل فكره بالطريقة دي مرة اخيرة اعتذر وبشده لكل حد عجبه الكتاب او متبنى فكر اي واحد من الاتنين....واكرر انا لا اقصد اي اهانة لاحد بس انا مش قاعدة مستحملة اربع ايام في سجن الكتاب ده عشان اطلع في الاخر واكتب ريفيو عادي يعني...لازم اطلع كل اللي جوايا عينة من العته المغولي: والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  11. 4 out of 5

    Luís C.

    Friedrich Nietzsche establishes in his best-known book the bridge of man with his primary nature. More than a parody of the metaphysical imagery, the book states that man has undergone to an abstract force, invisible. Zarathustra reveals to man that life is ruled by chance and that the decline of human nature comes in the expectation that there will be something or someone directing it in life. The teachings of Socrates are fought here because life for Nietzsche is a force, not an objective. The Friedrich Nietzsche establishes in his best-known book the bridge of man with his primary nature. More than a parody of the metaphysical imagery, the book states that man has undergone to an abstract force, invisible. Zarathustra reveals to man that life is ruled by chance and that the decline of human nature comes in the expectation that there will be something or someone directing it in life. The teachings of Socrates are fought here because life for Nietzsche is a force, not an objective. The revelation of Zarathustra is precisely this: power, vigor and transit. Movements that bring back to human nature the desire that everything be sacred, everything revolves in an absolute circle, everything must be blessed. This book, poetic, brings us an enthusiastic Nietzsche, taken by his favorite god: art. Lisbon Book-Fair 2017.

  12. 4 out of 5

    Ahmed Ibrahim

    "إن أكبر سؤال من الأسئلة المحيرة اليوم هو: "كيف يمكن حفظ الإنسان؟" لكن زرادشت يظل الوحيد والأول الذي يسأل: كيف يمكن تجاوز الإنسان؟" في البداية يجب الحديث عن الترجمة، قرأت الكتاب ترجمة على مصباح مع الإطلاع على جزء كبير من ترجمة فيلكس فارس، ويظل رأيي أن الترجمة عن غير اللغة الأصلية عيب كبير مهما بلغت جودة الترجمة، وهذا ما أثبته على مصباح طول الكتاب.. نينشه كثير التلاعب باللغة والألفاظ، وبعض الترجمال الفرنسية على حسب قول مصباح تترجم الكلام بشكل حرفي لا يوصل المعنى الصحيح، وهو ما يقع فيه مترجمين العر "إن أكبر سؤال من الأسئلة المحيرة اليوم هو: "كيف يمكن حفظ الإنسان؟" لكن زرادشت يظل الوحيد والأول الذي يسأل: كيف يمكن تجاوز الإنسان؟" في البداية يجب الحديث عن الترجمة، قرأت الكتاب ترجمة على مصباح مع الإطلاع على جزء كبير من ترجمة فيلكس فارس، ويظل رأيي أن الترجمة عن غير اللغة الأصلية عيب كبير مهما بلغت جودة الترجمة، وهذا ما أثبته على مصباح طول الكتاب.. نينشه كثير التلاعب باللغة والألفاظ، وبعض الترجمال الفرنسية على حسب قول مصباح تترجم الكلام بشكل حرفي لا يوصل المعنى الصحيح، وهو ما يقع فيه مترجمين العربية الذين يترجمون منها. أكثر ما يميز ترجمة علي مصباح هي الهوامش والتركيز على المعنى، وتميزت ترجمة فيلكس باللغة الشعرية وأفضلية الأسلوب، ترجمة فيلكس تفسر الشق الأول من العنوان الفرعي: كتاب للجميع، وترجمة مصباح تجعلنا نفهم معنى الشق الآخر: ولغير أحد. هذا الكتاب هو خلاصة فلسفة نيتشه، فيه كل ما أراد أن يقوله، أسماه نيتشه بالإنجيل الخامس، وهو يجب الأربعة السابقين عليه، فهو ليس خامسًا سوى للسخرية ولاسخدامه لغة الإنجيل والإحالة إلى مواقف منه وتحويلها بشكل ساخر لتناسب مبادئ زرادشت، لكنه الأول من نوعه، متفرد عن أي كتاب أو فلسفة سابقة. ها هو زرادشت يترك جبله فجأة نازلًا في الناس يخبرهم بموت الإله، يصول ويجول ويخطب ويصبح له تلاميذ لكنه عندما يجد منهم تقديس له يهجرهم، يعود مرة أخرى للجبل، وفي كل كتاب من الكتب الأربعة رحلة مختلفة للدلالة على محور من محاور فلسفته. لا يمكن تطبيق فلسفة نيتشة واقعيًا لبعض الأمور الشاذة غير المعقولة التي تحتوي عليها، لكنها مع هذا من أكثر الفلسفات تمردًا وتأثيرًا إلى اليوم. لا أريد الحديث عن هذا الكتاب بشكل منفرد دون الحديث عن فلسفة نيتشه بكاملها، وهذا سيحدث قريبًا.

  13. 5 out of 5

    Riku Sayuj

    Verily have I overshot myself in my vanity into thinking that I was ready to attempt this book. Humbled am I now. I probably got less than one-third of what Nietzsche was fulminating on. Maybe in another two reading or so... maybe with a different translation... ? Can anyone who has read this help me out? Is the second half of the book just plain abstruse or was it just me?

  14. 4 out of 5

    Aubrey

    I have at all times written my writings with my whole heart and soul: I do not know what purely intellectual problems are. There is a great deal of Nietzsche that I agree with, and hoards with which I vehemently do not. I've been accumulating quotes of his for five years now, quotes whose inherent lack of context made me like him more than I do now. I still love many of his phrases as much as I did before, but if we ever met, we would not like each other at all. Despite that muddle, I am gratefu I have at all times written my writings with my whole heart and soul: I do not know what purely intellectual problems are. There is a great deal of Nietzsche that I agree with, and hoards with which I vehemently do not. I've been accumulating quotes of his for five years now, quotes whose inherent lack of context made me like him more than I do now. I still love many of his phrases as much as I did before, but if we ever met, we would not like each other at all. Despite that muddle, I am grateful that I came across his words while I was younger and in the full throes of depression, cynicism, and a frighteningly homicidal brand of solipsism. I didn't know the definition of that last word back then, but I was in desperate need of something both horribly dismal and blindingly bright, a joy that did not require avoidance of despair but looked it full in the face. The often contextualized and paraphrased Nietzsche with atheism, nihilism, and yet fierce and glorious fervor for the future seemed perfect back then. To some extent, he's still perfect, but only in bits and pieces. The call for solitude and individualism is as refreshing as ever, the atheism is still in line with my sensibilities, and the breathtaking vaults and shuddering descents carried my heart along with them. However. While I did indeed run across his cry for the Superman, even going so far as to take to heart his 'Man is something that shall be over come,' I paid as much mind to his Superman as concerned my younger self's view of the world and the people in it as utterly worthless. Not until this reading did I fully realize Nietzsche's meaning; being as interested in social justice and, well, female as I am, there was little chance of me passing up all that elitism (and classism?) and condemnation of empathy and rapier dashes of virulent misogyny. It's strange, though. Perhaps it is a sign of just how much time I spent mooning after Nietzsche, back when I took him in small doses, but I am especially conscious of the time period in which he wrote this. His decrying of the "mob" echoes my own views regarding oppressive ideologies, and I have to wonder how much of his rampant condemnation of popular mentality fell upon the people rather than the ideas they lived by. As for his abysmal portrayal of women, who knows what a healthy dose of feminism and exposure to such awesome thinkers as Simone de Beauvoir, Hannah Arendt, and so many others would have accomplished. Probably gotten rid of his 'creator's pregnancy' conceit (if you're going to slander, Nietzsche, back off from the ridiculously disproportionate appropriation please), if nothing else. Also, there is the matter of his one serious attempt at heterosexual love having been rejected right around the time of composition of this piece. It doesn't excuse him at all, but it does explain his vitriol some. All of that above is wishful thinking, of course, but seeing as this is the enigmatic rhapsodizer on the subject of wishful thinking, it's more than merited. For all of Nietzsche's aggravating inegalitarianism, he captured the rapid fire oscillation between top of the world and descent into hell so perfectly, so utterly, and then crafted with it a raison d'être both deathly serious and blissfully rapturous. There's no small amount of nihilism in his dismissal of everything solid, everyone stationary, everything decrepit and outdated and finally after long last proved false, but there's a spitfire life to it that laughs at self-serving pandering and loves chaotic progress that I myself cannot forbear from adoring and making my own. 'This - is now my way: where is yours?' Thus I answered those who asked me 'the way'. For the way - does not exist! I shall keep this in mind, Nietzsche, if nothing else. Not all of what your Zarathustra spoke rings true to me, but you are one of the few who favored freedom over advice. For that, I am in your debt. I am of today and of the has-been (he said then); but there is something in me that is of tomorrow and of the day-after-tomorrow and of the shall-be. P.S. This particular edition was great. I have no clue about the quality of the translation, but the introduction and endnotes, endnotes that included all those untranslateable bits with as much explanation as possible, were indispensable.

  15. 5 out of 5

    M.

    İnanılmaz bir kitap! Belki de, şimdiye kadar okuduğum en iyi kitaplardan birisi... Onu farklı yapan neydi? Okuyucuyu savurmasıydı elbette o düşünceden o düşünceye... Ve bilmeyenler için söyleyeyim, Nietzsche'nin düşünceleri, sert kayalar gibidir deniz kenarında yalçın yamaçlarda duran... "Sen uçuruma baktığında, uçurum da senin ruhunun derinliklerine bakar..." diyen Nietzsche'dir karşında duran ve sen onun kitabını okuduğunda, onun kitabı da senin ruhunun derinliklerini okur.... Böyle Buyurdu Zer İnanılmaz bir kitap! Belki de, şimdiye kadar okuduğum en iyi kitaplardan birisi... Onu farklı yapan neydi? Okuyucuyu savurmasıydı elbette o düşünceden o düşünceye... Ve bilmeyenler için söyleyeyim, Nietzsche'nin düşünceleri, sert kayalar gibidir deniz kenarında yalçın yamaçlarda duran... "Sen uçuruma baktığında, uçurum da senin ruhunun derinliklerine bakar..." diyen Nietzsche'dir karşında duran ve sen onun kitabını okuduğunda, onun kitabı da senin ruhunun derinliklerini okur.... Böyle Buyurdu Zerdüşt'te Nietzsche, kendisini anlatır. Zerdüşt kendisidir ve kitabın başında bir damla olarak tasvir eder kendisini. Fırtınanın habercisi ve bulutlardan düşen ilk damla olarak tasvir eder. Yavaş yavaş düşmeye başlarken tüm fikirlerini anlatır, eleştirir, yüceltir ve sorgular. Kitabın sonunda düşer ve yok olur... Peki nedir bu fırtına? Fırtına hayatın amacıdır. Üstinsandır o. "Bütün tanrılar öldü, bırakınız bari üstinsan yaşasın..." der Nietzsche, ona göre yaşamın amacı üstinsandır ve insanlık ona köprü olmak için vardır. "isteseydiniz bir tanrı yaratabilir miydiniz? Hayır! Ama pekala bir üstinsan yaratabilirdiniz! Hiç değilse, onun babası, dedesi olabilirdiniz..." der Nietzsche... Ara sıra, üstinsanın kendisi olduğuna dair belirtiler sunar bize ama sonra hemen vaz geçer. Üstinsan 100 yıl sonra doğacaktır ona göre... O zamanki (1890) koşullar üstinsana uygun değildir... "Kadınlara mı gidiyorsun, kırbacı unutma..." diyen de Nietzsche'dir... Kırbaç fenomenini çok sık kullanır... Ancak kadınlara karşı bir acıma vardır kitapta... "Canavarlarla savaşanlar, bunu yaparken, onlardan biri olmamaya dikkat etmelidirler..." diyen Nietzsche, ömrü boyunca canavarlarla savaşmıştır. Görünmez canavarlarla ve yel değirmenleriyle... Ama asla canavar olmamıştır... "Peki ya sonsuz hayat? Onlar için iyi, yeter ki hemen göçsünler..." sözlerini Tanrı'ya inananlar için kullanan da Nietzsche'dir... O kitap, Alman edebiyatının en güzel eserlerinden sayılır ama, onu farklı yapan aslında "tanrı öldü" sözüdür. Belki de gerçek anlamda tanrının ölüp ölmemesi (ki öldü demek varlığını kabul etmek anlamına gelir) tartışmaya açık olsa da, insanların içindeki tanrı artık ölmüştü Nietzsche doğruyu söylüyordu. Artık insanların kalbinde, cennet yerine zenginlik vardı... Kapitalizm vardı... O kapitalizm ki dinin en büyük düşmanıydı... Nietzsche korktuğu şekilde can verene kadar pek çok eser yazdı ama, en güzeli bence Böyle Buyurdu Zerdüşt'tür. Çünkü o kitap "herkes ve hiçkimse için" yazılmıştı ...

  16. 4 out of 5

    peiman-mir5 rezakhani

    دوستانِ گرانقدر، در این ریویو اصلاً قصد ندارم به نقدِ این کتاب بپردازم، چراکه نقد این کتاب یعنی نقد بزرگمردی همچون «زرتشت» میباشد عزیزانم، من «نیچه» را به عنوانِ یک نویسندۀ زبردست میشناسم که این کتاب را به بهترین شکلِ ممکن نوشته است... با تمام احترامی که برای هواداران «نیچه» قائل هستم، ولی او را به عنوانِ یک نویسنده و شاعر میشناسم و نه به عنوانِ یک فیلسوف... امّا «نیچه» یک شاعرِ اندیشمند است، زیرا جایی که اندیشه نباشد، شعر هم نیست، بیشتر ژاژخوایی و یاوه سرایی است... و اشعار و نوشته هایِ نیچه نه ی دوستانِ گرانقدر، در این ریویو اصلاً قصد ندارم به نقدِ این کتاب بپردازم، چراکه نقد این کتاب یعنی نقد بزرگمردی همچون «زرتشت» میباشد عزیزانم، من «نیچه» را به عنوانِ یک نویسندۀ زبردست میشناسم که این کتاب را به بهترین شکلِ ممکن نوشته است... با تمام احترامی که برای هواداران «نیچه» قائل هستم، ولی او را به عنوانِ یک نویسنده و شاعر میشناسم و نه به عنوانِ یک فیلسوف... امّا «نیچه» یک شاعرِ اندیشمند است، زیرا جایی که اندیشه نباشد، شعر هم نیست، بیشتر ژاژخوایی و یاوه سرایی است... و اشعار و نوشته هایِ نیچه نه یاوه است و نه بیخردانه میباشد ... و این نظر و دیدگاهِ من است و به دلیلِ اینکه در میانِ دوستانِ عزیزم، اشخاصی هستند که به «نیچه» علاقه دارند، لذا به نقدِ فلسفیِ این کتاب نمیپردازم... چراکه، دوستانی که با اندیشه و فلسفۀ من آشنایی دارند میدانند که پیروِ فلسفۀ «برتراند راسل» و «آرتور شوپنهاور» هستم... جایگاه، جایگاهِ مقایسه نیست... ولی «راسل» و «شوپنهاور» با فلسفه و سخنانِ خودشان اخلاق و خردگرایی را به انسان می آموزند و آموزگاری بی مثالند، در صورتیکه «نیچه» به مانندِ این کتاب، به تعریف از اخلاق و آدابِ نیکِ «زرتشتِ بزرگوار» پرداخته است... پس خواننده در این کتاب با فلسفۀ ایرانی و فلسفۀ «زرتشت» آشنا شده است، نه با فلسفۀ «نیچه» و فلسفۀ 2500 سالۀ مغرب زمین.... «نیچه» همچون نویسنده ای توانا به بهترین شکلِ ممکن به ستایش از «زرتشت بزرگ» پرداخته است... «نیچه» با هوشمندی «زرتشت» را انتخاب نموده و این کتاب را ژرف ترین کتاب و اثرش خوانده است، تا اگر کسی بخواهد بالاتر و برتر از این کتاب و فلسفه اش سخن بگوید، نتواند... مگر اینکه خودِ «زرتشتِ بزرگ» زنده شود و اینکار را انجام دهد عزیزانم، خوب به سخنانم دقت کنید،... من تنها زمانی میتوانم «نیچه» را فیلسوف قلمداد کنم که برایِ خودم تعریفِ «فیلسوف» را تغییر دهم و بگویم، چون نیچه جهانِ بعد از خودش را به فهمِ اندیشه هایش محکوم میکند، پس «فیلسوف» است... میزانِ بزرگیِ یک اندیشۀ فلسفی، مداومتِ یک چنین محکومیتی نیز میباشد به عنوانِ مثال، «هگل» را به عنوانِ فیلسوف میشناسیم... و البته میدانیم که اساسِ فلسفۀ «هگل» این است که «بنیادِ هستی بر تناقض است» ....«هگل» این تناقضِ بنیادی را «دیالکتیک» نام نهاده است... حال سؤال اینجاست که آیا میتوان سخنانِ این فیلسوفِ بزرگ را با منطقِ انسانی قبول کرد؟ میدانیم که نمیشود، زیرا یکی از دو رکنِ اصلیِ منطق، «اصلِ عدمِ تناقض» است... پس میبینید که با تمامِ این شرایط باز هم «هگل» را فیلسوف میدانیم، چراکه مارا مجبور به اندیشیدن در موردِ سخنان و نوشته هایش کرده است دوستانِ عزیزم، «نیچه» نوشته هایش زیباست و خواننده را افسون میکند، که این خطرناک است... ولی هنرش در این است که با زبانِ فلسفیِ خاصِ خودش مینویسد، و در فلسفۀ او فلسفۀ 2500 سالۀ مغرب زمین را میتوان دید ... اندیشۀ فلسفیِ او همانقدر ناظر بر بنیادِ اندیشه و تفکرِ «پارمنید» و «هراکلیت» و «ارسطو» و «افلاطون» است که به همان میزان ناظر بر بنیادِ اندیشۀ «دکارت» و «هگل» و «کانت» و «لایبنیتس»، میباشد شاید خیلی از شما بزرگواران، با فلسفۀ «نیچه» موافق باشید، ولی من خیر... «نیچه» در موردِ اندیشۀ بنیادیِ این کتاب گفته است: «پندارِ بنیادیِ این اثر، اندیشۀ بازگشت جاودان است» ... دوستانِ عزیزم «بازگشتِ جاودان» که « نیچه» از آن نام برده است، نامِ دیگری برایِ «ارادۀ معطوف به قدرت» و در واقعِ ضرورتِ درونیِ اوست... که این همان بنیادِ اندیشۀ متافیزیکِ نیچه است برایِ من خرد و عقل حکم میکند تا فلسفۀ بزرگانی چون «راسل» و «شوپنهاور» را قبول کنم تا اینکه فلسفۀ « اندیشۀ بازگشت» را قبول نمایم که از نظرِ علمی و منطقی غیرقابلِ اثبات است.....ولی با آنکه او را فیلسوف قلمداد نمیکنم، ولی بازهم میگویم که «نیچه» را یکی از بهترین و شاید بهترین نویسنده و منتقد فلسفی میدانم... به همین دلیل برایِ وی و پیروانش ارزش بسیار زیادی قائل هستم بخش هایی از این کتاب را به انتخاب در زیر برای شما بزرگواران نوشته ام -------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------- در صفحۀ 6 نوشته است: قدیس پاسخ داد: من سرود می سازم و آن را میخوانم، و چون سرود می سازم، میخندم و می گریم و زمزمه میکنم -------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------- در صفحۀ 27 نوشته است: از بلوط و علوفۀ شناخت تغذیه کردن و بخاطرِ حقیقت از گرسنه روانی رنج بردن؟ **** دوستانِ عزیز، در اینجا «نیچه» اشاره به دو عنصرِ فلسفۀ غرب، یعنی «شناخت» و «حقیقت» دارد -------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------- در صفحۀ 27 نوشته است: آیا این نیست: خود را خوار کنی تا غرورت به درد آید؟ دیوانگیت را به درخشش آوری تا خردمندیت را ریشخند کنی؟ -------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------- در صفحۀ 28 نوشته است: «تکلیف» نامِ اژدهایِ بزرگ است **** دوستانِ عزیز، در اینجا «تکلیف» از مسیحیت شکل گرفته است و «کانت» نیز از آن استفاده میکرد و برایِ اولین بار «محمدعلی فروغی» آن را بکار برد -------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------- در صفحۀ 32 نوشته است: آنگاه منم ایستاده آنجا گیج و گول چون این کرسیِ تدریس، دیری نا ایستاده هنوز، نقشِ زمین شده ام -------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------- امیدوارم این ریویو برای شما خردگرایان ایرانی، مفید بوده باشه «پیروز باشید و ایرانی»

  17. 5 out of 5

    Katie Muffett

    This review has been hidden because it contains spoilers. To view it, click here. While this book will sadly always be bogged down in Nietzsche's unresolved and immature childhood angst, his poetic brilliance is...well, brilliant. The real stride of Zarathustra lies more at the beginning, with the prophet's existence rather petering out toward the end, rather than the usual ascent into spiritual ecstasy with which similar stories finish. Still, I suppose if I read the text as an insight into the mind of Nietzsche himself - rather than an educational, theological journey - the While this book will sadly always be bogged down in Nietzsche's unresolved and immature childhood angst, his poetic brilliance is...well, brilliant. The real stride of Zarathustra lies more at the beginning, with the prophet's existence rather petering out toward the end, rather than the usual ascent into spiritual ecstasy with which similar stories finish. Still, I suppose if I read the text as an insight into the mind of Nietzsche himself - rather than an educational, theological journey - then the parallels of the author's and his subject's psyches is very satisfying. I should mention that I am not at all offended by the decidedly anti-feminine sentiment that is ubiquitous in the book. This is precisely because - as a woman, and therefore with a biological predisposition toward empathy and care of another human being - I can see the source of his anger. Most of the men around him died when he was very young, leaving the females to be the rule-setters and law-enforcers of an ultra emo kid. Of course the kid aggrandized the "heavenly destiny" of the male, and the earthly, practicality of the female. Again, it is a very sad fate for this book that it's author should be so bound by his own circumstance. Oh well... To summarize my feelings in total: where I was absorbed, I was completely and utterly absorbed. Where my maturity superseded both Nietzsche and Zarathustra, I merely rolled my eyes a bit and moved on. This is a piece that I would consider an absolutely phenomenal achievement for a scholar at the peak of his career, but that could certainly do with revision and clarification later on in life. Unfortunately, Zarathustra's end was the same as Nietzsche: exhaustion brought on by decades of wild mood swings resulting in a vague form of oblivion. The wildness was exhilarating, and fortunately compensated for the occasional trough.

  18. 4 out of 5

    سوسن صالح

    هكذا تكلم زرادشت: *|هي رواية فلسفية للفيلسوف الألماني فريدريك نيتشه، تتألف من أربعة أجزاء، تتكون من سلسلة من الخطب التي تسلط الضوء على تأملات زرادشت. وقدم نيتشه في كتابه الفضائل الإنسانية كما يراها إلا أنه أخذ عليه تمجيده للقوة حيث يعد نيتشه من أوائل من صاغوا نظرية "الرجل الخارق". لم زرادشت يعتبر كتابه «هكذا تكلم زرادشت» 1883 من اشهر كتبه، بل والأعظم من بينها. فقد كتبه بأسلوب ادبي ـ نقدي رفيع المستوى، جمع بين النثر والشعر والموسيقى، وصاغ فيه افكاره «الجهنمية» وصور نموذج الانسان المتفوق، الخارق للع هكذا تكلم زرادشت: *|هي رواية فلسفية للفيلسوف الألماني فريدريك نيتشه، تتألف من أربعة أجزاء، تتكون من سلسلة من الخطب التي تسلط الضوء على تأملات زرادشت. وقدم نيتشه في كتابه الفضائل الإنسانية كما يراها إلا أنه أخذ عليه تمجيده للقوة حيث يعد نيتشه من أوائل من صاغوا نظرية "الرجل الخارق". لم زرادشت يعتبر كتابه «هكذا تكلم زرادشت» 1883 من اشهر كتبه، بل والأعظم من بينها. فقد كتبه بأسلوب ادبي ـ نقدي رفيع المستوى، جمع بين النثر والشعر والموسيقى، وصاغ فيه افكاره «الجهنمية» وصور نموذج الانسان المتفوق، الخارق للعادة (السوبرمان) الذي رآه متحرراً من القيود الاجتماعية والأخلاقية، مثل انسان عصر النهضة الذي تجرأ على ان يعيش حياة تتفق مع مصيره الاعلى، وكانت معرفته هي الشكل الظاهري لارادة القوة التي هي هدف الحياة. الفلسفة في الكتاب: ومن أبرز النقاط الفلسفية التي ناقشها نيتشة من خلال سيرة زرادشت وتعاليمه؛ 1)فلسفة الإنسان المتفوق: تأثر نيتشه بنظرية التطور، فبنى نظرياته التي تهدف إلى هدم الدين (المسيحي) خصوصاً، وبناء الإنسان المتفوق وكذلك نظريته في التكرار الأبدي على مانصت عليه نظرية التطور، ففي سلسلة التطور، كل نوعٍ أوجد نوعاً جديداً متفوقاً عليه -إلا الانسان-، وكان تطور تلك الأنواع ناتجٌ عن الإنتخاب الطبيعي، حتى وصلت حلقة التطور إلى نوع الإنسان. وهنا توقف التطور -بحسب نيتشه- ولا سبيل إلى إكمال مسيرته إلا عن طريق تطور الإنسان إلى نوعٍ جديد, هو الإنسان المتفوق، ولكن هذا التطور، ولأنه متقدمٌ جداً في سلم الحياة، يتطلب كلا نوعي الإنتخاب -الطبيعي والإصطناعي-، ولأن الإنتخاب الطبيعي قائمٌ أساساً على القوة و "البقاء للأصلح", فلن يبقى إلا أقوى الأفكار وأقوى البشر. ومن هنا نتبين سبب تمسكه بأخلاق القوة وإرادة القوة التي بنى عليها نظرياته الأخلاقية. 2)فلسفة الأخلاق: فلسفته في مجال الأخلاق هي الأكثر سيادة في هذا الكتاب. إن الارادة هي من تحدد إتجاهاتنا واتجاه الحياة نفسها، وهي من تقرر إذا ما كنا نفعل فضيلةً أم نفعل سواها. حسب نيتشه بإمكاننا تحويل الشهوة إلى فضيلة، عندما نضع فيها مقصداً سامياً. وكل ما كان -في الماضي- هو ماأرادته الإرادة أن يكون فعلاً، لذا لا حاجة بنا إلى ندب الماضي ولعنه، حسب نيتشه إنه ينبغي أن نفعل الفضيلة لذات الفضيلة، ولا ننتظر ثواباً عليها. لأن الفضيلة هي ثواب نفسها، فالوصول إليها هو ثوابها. ويقول أن أخطر الناس هم "أهل الصلاح والعدل"، لأنهم يحاكمون بكل إخلاص، ويقتلون بكل صلاح، ويكذبون بكل عدل، حسب قوله، وهم يعتقدون بأنهم يعرفون ما هو خيرٌ للبشر وما هو شرٌ عليهم، ومن هنا يمارسون وصايتهم الممقوتة. ولكن نيتشة يقرر لنا مخرجاً من أهل الصلاح هؤلاء بقوله: إن الخير والشر نسبيان، فما هو خير لك لا يعني بالضرورة خيرٌ لي، بل ربما يكون شر علي، فما تراه أنت خيراً أراه شراً في أحايين كثيرة. لذا فلكلٍ طريقه ولا توجد جادةٌ سليمة واحدةٌ يسير عليها العالمين. فالحكمة تقتضي على الانسان أن يعرف خيره وشره, وأن يتكامل في خيره وشره. كما أن الشر الأعظم ضروري للخير الأعظم. أما ما يتعلق بإرادة القوة، فنيتشيه يقدسها ويعبدها، ويرى -دوماً- بأن من حق الأقوى أن يحكم، والشعب الأقوى أحق بمقدرات الأضعف. فهو يرى أنه "لا مساواة" لكن "نعم للعدالة". وبدل العقل والعقلانية جعل الجسد هو العقل الأكبر، وان اللاعقل هو المصدر الاصل، ففي كل مكان يكاد يكون الجنون هو الذي يفتح الطريق أمام الفكر الجديد، وعلى البشر أن يحققوا أهدافهم الكلية. والإنسان المتفوق هو الذي يستطيع تحقيق الأهداف والإرتفاع إلى مستوى الحب القدري، وبهذا جعل نيتشه الإنسان «كمؤدب» للإنسان، ومن يستطيع تحقيق الأهداف عليه ان يعرف «أنه يحتاج إلى أسوأ ما فيه اذا أراد أن يصل إلى أفضل ما فيه». وهو بهذا لا ينادي بتحرير الغرائز بقدر ما يريد اضفاء الصبغة الروحية عليها وتحويل الطبيعة الى عمل فني والعودة الى الأبدي. يمثل نيتشه في الواقع نزعة عدمية بأحلك صورها، فهو يقول بأن الحقيقة والكذب يوظفان دوماً من اجل الكائن المتفرد، كما ان الحقيقة والوعي والعقل والموضوعية والاخلاق، وكل ما على الأرض في هذا الزمن، انما يبرهن، خطوة فخطوة بكونه تدهوراً امام قرف الحياة. وأمام هذا العجز والإحباط ليس هناك من مخرج سوى «تحرر الأنا والدخول في الفناء». 3)فلسفة الدين: وضع عوضاً عن الإله الإنسان المتفوق، ووضع بدلاً عن الآخرة، نظريته في التكرار الأبدي. حيث قال بأن كل ما نعيشه الآن قد عشناه من قبل وسنعيشه مستقبلاً، فنحن سنعود نحن كما نحن الآن. 4)فلسفته تجاه المرأة: يذم نيتشه المرأة، رغم ترعرعه طيلة عمره مع أمه وأخته، حيث قضى أباه وهو بعمر الخامسة، والنتيجة كانت فلسفة مؤذية قليلاً للمرأة. في كتابه يحذر من اتخاذ المرأة صديقاً، فهي لا تصلح سوى للحب، وهي مجرد لعبة للرجل، ولا هدف منها ولا مهمة لها سوى الولادة، وهي لا تعرف الشرف ولا تدري ما هو. ثم إن هدف الزواج ينحصر في إنتاج "الانسان المتفوق"، لذا ينبغي أن يقام الزواج بأقصى قدرٍ ممكنٍ من الكمال، فيجب أن يسبق الزواج فترة يلتقي فيها المرأة والرجل ويتعايشان لينظرا هل بإمكانهما الاستمرار في زواجٍ يربطهما إلى الأبد. *|يتفق كثير من المفكرين على أن أفكار نيتشه وفلسفته غير صائبة، وأنها تتضمن أفكاراً ومفاهيم راديكالية وقفت ضد الديمقراطية، وعداء سافراً للنساء. منذ منتصف القرن الماضي اكتشف رواد مدرسة فرانكفورت فردريك نيتشه، ومن ثم وجد رواد ما بعد الحداثة الفرنسيون امثال دلوز وفوكو في افكاره مناهضا قويا لليسار الاوروبي. *** أولاً, نجد شخصية زرادشت فظةً متكبرةً لا يطيق العيش معها إنسان. فهو كثيراً مايؤنب أتباعه ويذمهم ويهزأ بمن يستننتج شيئاً منهم. وهو القائل بأن لكلٍ طريقه, ولكنه يحكم على الناس أجمعين بأنهم مخطئون, وأنهم جانبوا الخير (وهو يقول بأن لاخير واحد) ونجده يهزأ بجميع أطياف المجتمع, من سفهاءهم (حشرات المجتمع) مروراً بملوكهم وانتهاءً بعلمائهم. لقد دعى إلى تحطيم كل ماهو قديم, وستصبح تعاليمه هو ذاتها قديمة. لقد هرب من الإيمان بالله لأن عقله لا يقبل أن يكون هناك متحكم بالكون كامل, وجاء بالانسان الكامل!!! من الواضح جداً , عند قراءتك لهذا الكتاب أن تلمس نغمةً دينيةً واضحةً بالرغم من إلحاده, هذا مالمسته فور انتهائي من القراءة, فراجعت الموسوعة الفلسفية المختصرة, لأجد بأن النغمة الإيمانية في الالحاد هي من أبرز سيمات التيار الوجودي عامةً.. ومن المعروف بأن هذا التيار يضم الأضداد, فهو يضم أشد المؤمنين بالأديان كـ"كيركيغارد" , والملحدين كـ"سارتر". لقد جاء الكتاب لطيفاً , فلسفياً رائعاً. إلا أن رموزه من الصعب أن تكشفها من خلال قراءةٍ واحدة, فهو -بالتأكيد- يحتاج إلى قراءةٍ أخرى..وربما أخرى. كما أن آراءه التي أقامها لهدم الدين, هي لا تهدم الدين حقيقةً! لأنه انطلق في مهاجمته للدين من المنظور المسيحي فهدم الدين المسيحي وذم رجالاته..ولكن هذا لا يعني أن تكون جميع الأديان هكذا!! ولكن يبدو أنه نفر من المسيحية فوجد نفسه مجذوباً إلى الإلحاد فوراً!! ويبدو أنه كان غافلاً عن دين اسمه "الاسلام", فأفكاره جاءت في نواحٍ عدة موافقةً لبعض التعاليم الإسلامية..وبعض الآيات أيضاً!! كما أن رأيه حول القوة, لو تم تطبيقه قبل مولده لما ولد. عندما تقرأ أقواله وآرائه تشعر وكأنك أمام أكبر جبارٍ عرفه التاريخ, ولكن ما إن تعرف أن نيتشة هو من كتبه لتتفاجأ بأنه من أضعف من مروا على البسيطة. لقد تلقفته الأمراض من كل حدبٍ وصوب, وهو الداعي إلى القوة في حين أنه أشد الناس حاجةً إلى بعضٍ منها. وهو الداعي إلى الحرب بالرغم من عدم أهليته للمشاركة في الحروب! ورأيه المقزز عن المرأة كان بلا شك ردة فعل. ربما يكون الفعل المسبب لها مجهولاً ولكنها لا يمكن أن تصدر بغير سبب. لكن ينبغي أن لا نغفل الفترة الزمنية التي كُتِب فيها هذا الكتاب.. لقد كتب هذا الكتاب خلال فترةٍ كانت التيارات الفلسفية تتصادم ببعضها لتنتج أخرى في حربٍ ضروس, وقد عمت أوروبا حينها أجواء السلام, ونسي القوم الحرب..فكان لابد من وجود فلسفةٍ تعيد الحرب إلى مصاف الفضائل, وكان الذي قام بهذا الدور هو نيتشة. كان دوره يكمن في الحفاظ على توازن الفلسفة مرةً أخرى.. ويبدو أنه قام بدوره على أكمل وجه. وبكتابه الفلسفي هذا, استطاع أن ينشأ عدة تياراتٍ فلسفيةٍ أخرى فيما بعد.. وهو بلا شك أحد رموز الفلاسفة الرائعين. وبالرغم من أن أفكاره جاءت مناقضةً لبعض ماكان مسلماً في يومٍ ما, إلا أن قراءة مثل هذه الأطروحات يعيد إلى النفس حيويتها ويجدد عشقها للمعرفة. وكانت هذه الأفكار دوماً مصدر إلهامٍ للعديد من المبدعين.. فقد نظم "ريتشارد شتراوس" سيمفونية "هكذا تكلم زرادشت" والواقع ان نيتشه في هذا الكتاب كان شاعراً اكثر منه فيلسوفاً، اذ قال عنه الاديب الالماني الكبير توماس مان بأنه «افضل ما كتب باللغة الالمانية». كما قال عنه نيتشه نفسه «لقد اوصلت اللغة الألمانية الى ذروة كمالها». وفي هذا الكتاب كسر نيتشه جميع الحواجز التي وقفت امامه وحطم الايمان بالحقيقة المطلقة والقيم الانسانية. ومما قاله: «ليس هناك وجود مطلق وانما وجود يتكون، وليس هناك تجديد لا نهائي وانما عودة ابدية، مثل الساعة الرملية الأبدية للوجود التي تعيد دورتها باستمرار، ولا يحتاج الانسان فيه الى شعور رقيق، لأن كل المبدعين يجب ان يكونوا اقوياء الارادة». كان نيتشي فيلسوفا أكثر من عبقري ..ولكن منطقة كان ضعيفا وقد خانه الذكاء وقوة المنطق في أكثر من نظرية وأكثر من فكرة... أولها حكمه القاسي والستاليني على الطبقة العادية في المجتمع حيث طالب بالقضاء على التافهين والهامشيين في المجتمع ولو طبقت تلك النظرية الغبية لما كان نيتشيه - العبقري الجاحد - الذي جاء من أب همشري وأقل من عادي ..

  19. 4 out of 5

    فهد الفهد

    هكذا تكلم زرادشت قرأ كتاب نيتشه الأشهر هذا بترجمة محمد الناجي الصادرة عن دار (أفريقيا الشرق)، وهي برأيي ترجمة ممتازة، أفضل من ترجمتي فليكس فارس وعلي مصباح. سيجد قراء الفلسفة هذا الكتاب غريباً، وكأنه مكتوب بقلم رجل دين لا فيلسوف، ربما لهذا كان يسمى بالإنجيل الخامس، وما أكثر الأناجيل الجديدة!! في هذا الكتاب يطلعنا نيتشه على فلسفته حول الإنسان الأسمى والعود الأبدي والأخلاق، وكل الفلسفة النيتشوية التي صرنا نعرفها حتى قبل أن نقرأ نيتشه، أفكار نيتشه فارقة ومؤثرة مهما اختلفنا معها، ومهما رأينا فيها قسو هكذا تكلم زرادشت قرأ كتاب نيتشه الأشهر هذا بترجمة محمد الناجي الصادرة عن دار (أفريقيا الشرق)، وهي برأيي ترجمة ممتازة، أفضل من ترجمتي فليكس فارس وعلي مصباح. سيجد قراء الفلسفة هذا الكتاب غريباً، وكأنه مكتوب بقلم رجل دين لا فيلسوف، ربما لهذا كان يسمى بالإنجيل الخامس، وما أكثر الأناجيل الجديدة!! في هذا الكتاب يطلعنا نيتشه على فلسفته حول الإنسان الأسمى والعود الأبدي والأخلاق، وكل الفلسفة النيتشوية التي صرنا نعرفها حتى قبل أن نقرأ نيتشه، أفكار نيتشه فارقة ومؤثرة مهما اختلفنا معها، ومهما رأينا فيها قسوة ونبعاً للفاشية والنازية، تظل أفكار لا يطال المفكر بها سموم ما حدث من جرائم فيما بعد، باسم العرق الأسمى. أتشوق للقراءة لنيتشه أكثر، وبترجمة الناجي البارعة، والذي لحسن حظنا ترجم مجموعة من أعمال نيتشه.

  20. 4 out of 5

    Salma

    الكتاب جميل جدا...0 و جماله أنه رمزي و كلٌ يفهم منه ما يُخاطب شيئا فيه...0 قرأته قبل عدة سنوات و كان منعطفا في حياتي... قرأت فيه الكثير من نفسي حينها، حين كنت أشعر بالحيرة...0 و حين قلت للأستاذ الذي نصحني بقراءته بأني وجدته رائعا و لكني لست متأكدة إن كنتُ فهمت ما أراد لنا نيتشة أن نفهمه، فأجابني بأن لا يهم ما أراد نيتشة المهم ما فهمته أنا...0 قرأت أن البعض يخرج من بعد قراءته و قد فقد إيمانه، لا أدري كيف يُفهم من كتاب كهذا التجديف؟!؟ 0 شخصيا حين قرأته ازددت إيمانا و امتنانا...0 وجدت أن ما يقتله هذا الك الكتاب جميل جدا...0 و جماله أنه رمزي و كلٌ يفهم منه ما يُخاطب شيئا فيه...0 قرأته قبل عدة سنوات و كان منعطفا في حياتي... قرأت فيه الكثير من نفسي حينها، حين كنت أشعر بالحيرة...0 و حين قلت للأستاذ الذي نصحني بقراءته بأني وجدته رائعا و لكني لست متأكدة إن كنتُ فهمت ما أراد لنا نيتشة أن نفهمه، فأجابني بأن لا يهم ما أراد نيتشة المهم ما فهمته أنا...0 قرأت أن البعض يخرج من بعد قراءته و قد فقد إيمانه، لا أدري كيف يُفهم من كتاب كهذا التجديف؟!؟ 0 شخصيا حين قرأته ازددت إيمانا و امتنانا...0 وجدت أن ما يقتله هذا الكتاب هو الكهنوتية و النفاق... و يخبرنا بأنا حين انعزلنا عنهم و لم نستسغ نفاقهم فإنا كنا على حق... 0 و الحق يُقال أني نادرا جدا ما أترك ملاحظاتي على كتاب ما، لكني الآن حين فتحته وجدته مليئا بملاحظاتي... كثير منها أخاطب فيها نيتشة، فتارة أترحم على روحه، و تارة أؤنبه، و تارة أخبره بأنه رائع، و تارة أخبره بأنه مخطئ، و تارة أشكره من كل قلبي، و تارة أقول له: للأسف يا نيتشة خيبت أملي فيك (هذا حين تحدث عن المرأة و السوط ) _حسنا لا يُلام كثيرا فقد عانى من حب بئيس_...0 لكني أشعر بأني تجاوزت هذه المرحلة، و أحسبني محظوظة أكثر من نيتشة المسكين...0 فقد مات و هو ما زال يبحث... بينما أنا لم أعد حائرة _و الحمد لله_ 0 و أحسبني في النهاية تعلمت كيف أرقص و لا أكون ثقيلة، و آمنت بالأبدي _جل شأنه_ من دون كلماتهم المشوّهة عنه 0 لذلك أحس بأني بت أستطيع التخلي عن الكتاب... لكني لن أفعل كرمى للملاحظات التي كتبتها في تلك الفترة ...0 قرأته بترجمة مصرية قديمة و شعرية ترجمة فليكس فارس

  21. 4 out of 5

    Miquixote

    Incredibly interesting ideas. For sure you will be thinking about what is said here for a long, long time. This most famous book of Nietzsche delves into the central idea: the "eternal recurrence of the same", also the parable on the "death of God", and the "prophecy" of the Übermensch. Nietzsche himself claims it is "the deepest book ever written". (he wasn’t one prone to humility…) A fictionalized prophet descends from his recluse to mankind, Zarathustra, and turns traditional morality on its Incredibly interesting ideas. For sure you will be thinking about what is said here for a long, long time. This most famous book of Nietzsche delves into the central idea: the "eternal recurrence of the same", also the parable on the "death of God", and the "prophecy" of the Übermensch. Nietzsche himself claims it is "the deepest book ever written". (he wasn’t one prone to humility…) A fictionalized prophet descends from his recluse to mankind, Zarathustra, and turns traditional morality on its head. Zarathustra was the first moralist (and now fictionally the first anti-moralist). This is intended as an irony, Nietzsche mimics the style of the Bible and indeed has ideas which fundamentally oppose Christian and Jewish morality and tradition. Many criticisms of Christianity can be found in Thus Spoke Zarathustra, in particular Christian values of good and evil and its belief in an afterlife. Nietzsche sees the complacency of Christian values as fetters to the achievement of overman as well as on the human spirit. To Nietzsche truthfulness is the highest virtue; the self-ovecoming of the highest morality, the opposite of the cowardice of the "idealist” who flees from reality. According to Nietzsche, the will to power is the fundamental component of human nature. Everything we do is an expression of the will to power. The will to power is a psychological analysis of all human action and is accentuated by self-overcoming and self-enhancement (please note emphasis on self). Contrasted with living for procreation, pleasure, or happiness, the will to power is the summary of all man's struggle against his surrounding environment as well as his reason for living in it. Faced with the knowledge that he would repeat every action that he has taken (the eternal recurrence), a normal man would be moved to depression. An overman however would be elated as he has no regrets and loves life. To many it sounds like evolutionary theory. And like Darwinism his philosophy was interpreted by many into a form of Social Darwinism and extermination of races. It is still up for debate whether he really was a Social Darwinist. Although the word ‘Uberman’(overman, superman) has been thought to have connotations of racial superiority, especially by the Nazis, there is no evidence in Thus Spake Zarathustra that Nietzsche intended it to mean anything other than a generic "higher being". (however, you may find sentences about ‘inferior and superior races’ in his previous work The Gay Science… whether he meant race literally is unclear, and problematic translations may further complicate the interpretations.) A vulnerability of Nietzsche's style is that his nuances and shades of meaning are very easily lost — and all too easily gained — in translation. There is an ambiguity and paradoxical nature, which has helped its eventual enthusiastic reception by the reading public, but has frustrated academic attempts at analysis (as Nietzsche may have intended). Thus Spake Zarathrustra was however clearly intended to be taken as an alternative to repressive moral codes and an aversion to "nihilism" in all of its varied forms. Two things that can and should also be taken positively. There are certainly moral issues to take up against the man though (as he intended). Most controversially and to the point that matters most for many, would he have condoned the mass extermination of Jews taken upon by Nazis? I don’t think so, but only because he was too intelligent, and there is no evidence there is such a thing as a literally ‘inferior race’. He would however condone lethal actions in ‘the will to power’ (he quite explicitly states so in the Gay Science) and he did not have a positive view of participatory democracy (because he wouldn’t agree so-called lesser-developed men, the ones he would probably define as lacking the ‘gay knowledge’, should be given equal power). Not passe at all, his ideas are alive and well today, but his immoral approach should be considered extremely problematic. If an important challenge to repressive moral codes it should also be firmly acknowledged as too absolutist and all-encompassing of a challenge to all morals. For those who doubt Nietzsche’s influence, and are still unclear what he represents, he is fundamental to a wide variety of ideas. Some are highly questionable as helpful against nihilism (such as anarco-individualism/anarcho-capitalism and post-modernism). And some you may or may not find helpful (such as atheism). If still in doubt, here is a short list of those he has profoundly influenced: Adorno, Bataille, Baudrillard, Benjamin, Bloom, Allan, Buber, Butler, Camus, Deleuze, Derrida, Dreyfus, Foucault, Freud, Heidegger, Iqbal, Jaspers, Jung, Kafka, Kaufmann, Kojeve, Lovecraft, Marcuse, Mencken, Molyneux, Onfray, Robakidze, Rogers, Santayana, Sartre, Strauss, Spengler, Williams, Wittgenstein, Zapffe

  22. 4 out of 5

    Catherine

    The best way that I can describe this book is as a religious experience, which is kind of paradoxical because the main idea of the book is that “God is dead.” When Zarathustra, the ancient Persian prophet, emerges from his 10-year solitude and exclaims that God has died, he doesn’t mean that literally. Rather, he means that the concept of God as a gateway to finding meaning in life is dead and that the meaning of life should be found not in religious worship but within the self as an exemplar of The best way that I can describe this book is as a religious experience, which is kind of paradoxical because the main idea of the book is that “God is dead.” When Zarathustra, the ancient Persian prophet, emerges from his 10-year solitude and exclaims that God has died, he doesn’t mean that literally. Rather, he means that the concept of God as a gateway to finding meaning in life is dead and that the meaning of life should be found not in religious worship but within the self as an exemplar of true humanity–the ‘Superman’. The Superman represents the highest state of man in which he creates his own values and is therefore a powerful master of himself. According to Zarathustra, this version of man has yet to exist, but he speaks of how it can be bred in future generations. The book follows Zarathustra not only as he preaches to his disciples ways in which to reach the Superman state, but also his journey in reaching it himself. The most interesting part of this was Zarathustra’s discourse of the phases of spiritual metamorphosis represented by the camel, the lion, and the child. The first stage, the camel, represents the carrying of burdens of human existence that are necessary for a person to accept in order to strengthen them for the next phase—it is the weight bearing spirit that pushes itself beyond every limit possible. Upon bearing the weight of existence and in essence outcasting themselves in the desert, the camel realizes that it wants freedom from the traditional virtues it has known; this is where the lion phase comes into play. At this point, the camel has two choices. It can either take the path of nihilism, or the path of creating its own values and meaning in life now that is has rejected traditional values of religion. In order to reach the Superman state, the individual must reject nihilism and in doing so, the lion is realized. In the last phase, the child, the spirt is truly free. This occurs when the lion has elected to start a new life as the master of himself—thus the Superman is attained. I thought that whole analogy was so interesting, and it serves as the basis of the entire story. Although very dense, the allegorical nature is what really drew me in. I liked that this was something extremely different from anything else I have ever read and it allowed me to see certain ideas in a new light, regardless of whether or not I agreed with them all. I would definitely give other Nietzsche works a read, but I'm sure until then I will be pondering about this one for a very long time.

  23. 4 out of 5

    Maria Espadinha

    Em Busca Do Super-Homem Após alquimizar as cinzas na montanha, Zaratustra parte Renovado com destino ao vale. Tem como Missão Acordar o Super-Homem que dorme no homem-verme, mais macaco que todos os macacos... E Zaratustra falou assim aos homens-vermes do vale: "Eu vos anuncio o Super-Homem" "O homem é superável. Que fizestes para o superar?" "Que é o macaco para o homem? Uma irrisão ou uma dolorosa vergonha." "Pois é o mesmo que o homem para o Super-Homem!" "Percorrestes o caminho que medeia do verme a Em Busca Do Super-Homem Após alquimizar as cinzas na montanha, Zaratustra parte Renovado com destino ao vale. Tem como Missão Acordar o Super-Homem que dorme no homem-verme, mais macaco que todos os macacos... E Zaratustra falou assim aos homens-vermes do vale: "Eu vos anuncio o Super-Homem" "O homem é superável. Que fizestes para o superar?" "Que é o macaco para o homem? Uma irrisão ou uma dolorosa vergonha." "Pois é o mesmo que o homem para o Super-Homem!" "Percorrestes o caminho que medeia do verme ao homem, e ainda em vós resta muito do verme" "Mesmo o mais sábio de vós não passa de um híbrido de fantasma e planta!" "Acaso vos disse eu que vos torneis planta ou fantasma?" "Eu anuncio-vos o Super-Homem!" ..... A Sabedoria transborda naturalmente de todos os que Renascem das Cinzas!... "É preciso ter um caos dentro de si para dar à luz uma estrela cintilante"

  24. 5 out of 5

    نورة عبدالملك

    مجنون نيتشه .. مجنون مجنون .. وأنا أحب القراءة للمجانين! أنت هنا ترى نيتشه بحوارات زرادشت، ولا أعلم هل تراه متصوفا حد التطرف، أم ملحدا حد التطرف، أم ماديا حتى التطرف، أنت لا تعلم بالضبط بأي فئة تصنفه، لكن ما لا شك فيه أنه في أعلى مراحل التطرف، فلا يمكن أن يصنف كوسطي أو معتدل أو عادي، هو لا يرضى إلا بأقصى الطرف، كيف لا وهو يدعو للـ"إنسان المتفوق"، فلا مكان لديه لأولئك العاديين، هو هنا يدعو الإنسان لينصب نفسه كإله، لا أنصاف حلول، ولا اعتدال، فلن تلقى هنا إلا الجنون.. ما أعرفه عن نيتشه أنه فيلسوف، لك مجنون نيتشه .. مجنون مجنون .. وأنا أحب القراءة للمجانين! أنت هنا ترى نيتشه بحوارات زرادشت، ولا أعلم هل تراه متصوفا حد التطرف، أم ملحدا حد التطرف، أم ماديا حتى التطرف، أنت لا تعلم بالضبط بأي فئة تصنفه، لكن ما لا شك فيه أنه في أعلى مراحل التطرف، فلا يمكن أن يصنف كوسطي أو معتدل أو عادي، هو لا يرضى إلا بأقصى الطرف، كيف لا وهو يدعو للـ"إنسان المتفوق"، فلا مكان لديه لأولئك العاديين، هو هنا يدعو الإنسان لينصب نفسه كإله، لا أنصاف حلول، ولا اعتدال، فلن تلقى هنا إلا الجنون.. ما أعرفه عن نيتشه أنه فيلسوف، لكن ما سحرني هنا هو أسلوبه الأدبي، نيتشه فيلسوف دخل للفلسفة من باب الأدب، لذا لا يقاس على غيره من الفلاسفة.. حين يلقي بكلمته فإنه يسحر عينيك ويسترهبك ويأتيك بسحر عظيم، لكن سرعان ما يزول مفعول سحره، فالساحر لا يفلح حيث أتى، إذ ورغم ما لكلماته من وقع ساحر على النفس، إلا أن الحق أغلب، وأوقع أثرا وأمتن، فأساس سحره واهن لا يقف أمام تساؤل حقيقي حول الوجود وماهيته وغايته، لذا فما قرأته كان متعة أدبية وفلسفية، لكنه أوهن من أن يكون ذو أثر عميق أو طويل. لذا أصدقك القول كان نيتشه من ضمن المفكرين الذين وضعت في قائمتي قراءة أفكارهم بألسنتهم لا بألسنة غيرهم -لكرهي لمبدأ أخذ فكرة عن (دين-فكر-فلسفة...) من غير أهلها لما قد يصيبها من تحريف أو ظلم أو تغيير-، وظننت أنني سأواجه زلزالا شديدا، أو ريحا حاصبا، لكني صدمت بضعف ما يقدمه، ولا أعلم كيف يفتن أحد بمثل هذا الطرح السخيف الهازل، فلا يتجاوز الكتاب في نظري كونه مسرحية هزلية، وأنا حين أطرح ذلك أطرحه مع علمي بأن هنالك فلسفات قد تهزك، أو تقض مضجعك، لكن حقا بالنسبة لي فلسفة نيتشه لم تصل حتى لأن تكون نسيما مر على ورقة فحركها، ولا أظن مفتونا بفلسفته قد اختارها إلا عبثا وضياعا، إذ أن لا قاعدة صلبة تستند إليها سوى العبثية. نيتشه ثائر، ساخر، سوداوي، متفرعن! لقد وافق فرعون في أشد عباراته جحودا، فإن كان فرعون قال: “أنا ربكم الأعلى”، فإن نيتشه قال: “الإنسان ربكم الأعلى”، فقلب الموازين وأقال الآلهة ونصب الإنسان محلها. نيتشه عدو للعطاء، للعفة، للقناعة، للمرأة، للحكماء، للصالحين، للأتقياء، لكل مبدأ يحاول المجتمع ترسيخه، هو في الحقيقة عدو نفسه. يبحث عن كل ما يعاكس المجتمع ويناقضه، فيأتيه. ويبدو أن من الأمور التي أتفق فيها مع نيتشه هو رأيه حول الحكومات :)، فهو يرى أنها ليست سوى نتاج اختلاسها وسرقاتها، هي اللص الوحيد الذي يخرج أمامنا ببذل رسمية، ولا نملك سوى أن نحييه ونقبل كفه، ويبدو أن كرهه لفكرة الحكومة ناجم عن إيمانه بحرية الإنسان المطلقة حتى من السلطة الإلهية، لذا فإنه حارب كل أوجه القيود على هذا الإنسان، ونسي هواه! الصنم الذي حالما ركع له، استعبد كل ذرة في عقله! تجلى لي وبوضوح عبادته للقوة! نيتشه يقدر القوة ويدعو لها، بل ويكره الضعف والضعفاء، ويدعو لعدم رحمة الصعاليك -كما يسميهم-، ولعل سبب تأثر الحركة النازية به، هو في كونه أضفى لسياستهم مع اليهود مبررا، كما أن فلسفته تتماشى مع نظرية داروين، فنظرته البيولوجية تؤيدها نظرة نيتشه فلسفيا. في أسلوبه عبثية وسخرية، هي قد تسرق ضحكتك، لكنها تستفز إيمانك.. كما لا أجحد المرات الكثيرة التي ضحكت فيها من أعماقي، لقد كان بمثابة عمل كوميدي بالنسبة لي، ولا يمكن نكران لحظات الضحك والمتعة التي رافقتني حين قراءة الكتاب. أظن أن نيتشه لو عاش لعصرنا فسيشعر بالغبطة، فكثير من آرائه يتلبسها اليوم كثير من الناس، ناهيك عن بعض مصطلحاته فيما يخص الإنسان والذات، فستجد عبارات مثل: توكيد الذات، تقدير الذات، الإيمان بإرادتك.. ليست غريبة عليك أليس كذلك؟ نعم حتى أنا كذلك :) شعرت بأن مدربي التنمية البشرية لم يقصروا في نشر تعاليمه وغرسها في الناس، لو رآهم قد يعطيهم وسام رسله المبتدئين ربما =) رسالة نيتشه: دعوة الإنسان لعبادة نفسه، وإيمانه بحقه في الإرادة المطلقة، وأنها خطوته الأولى للألوهية، ولعل تقديسه للقوة وكرهه للضعف وكل ما يدعو للشفقة لشعوره بأن الاستكانة والتذلل ما هو إلا تخلٍّ عن الإرادة. يصعب تصنيف نيتشه، إذ في صفحات يظهر وجوديا، وأخرى عبثيا، والثالثة عدميا، والرابعة ماديا، وفي الحقيقة أن لا شيء يليق بتخبطه سوى وضعه في خانة المجانين.. لقد تخبط يمنة ويسرة، ففكر وقدر، فقتل كيف قدر، وبعد ذا خرج لنا بفلسفته التي لو خبط رأسه على الجدار فأراح واستراح لكن خيرا لنا وله.. وفلسفته باختصار تتمحور حول الإنسان ومركزيته، كما أنه وجودي محض، فالوجود بالنسبة له يكتسب معناه من الإنسان لا العكس، لا وجود للقيم والفضائل ما لم يوجدهما الإنسان، كما أن القوة هي معنى الخير والشر، يضرم نارهما عاطفة الحب والغضب، والإرادة كلمة السر، والحرية المطلقة جوهر إنسانيته، فأنى تخلى عنها، فإنه يتخلى عن إنسانيته، لذلك نجده حتى في شخصية زرادشت التي كانت بمثابة رسول، فإنه لما خاطب أتباعه دعاهم إلى جحدانه، وذلك فقط لكي لا يؤمنوا بشيء سوى أنفسهم، كما قال :(آمركم أن تضيعوني لتجدوا أنفسكم). باختصار: كنت في مسرحية هزلية استمتعت بها جدا، حمدت الله فيها كثيرا على نعمة الهدى والإيمان، فالتخبط الذي يملأ عقل هذا الرجل يدعو للشفقة، نعم الشققة تلك الصفة التي يكرهها نيتشه جدا، إنها بالضبط ما أشعر به تجاهه! ملاحظة١: يشكر للمراجع عيسى الحسن ملحوظاته وتنبيهاته ومقدمته الجيدة لمن لا يملك فكرة عن نيتشه. ملاحظة٢: النجمات لا تعبر عن موافقة رأي الكاتب، بل أن لقراءة الكتاب أهدافا تحققت بقراءته، وإلا فمما لا شك فيه أن لا مجال لالتقاء فكر مؤمن بفلسفة نيتشه أصلا، كما أن القارئ له لا ينتظر منه أن يدعوه للإيمان بالله والعمل لليوم الآخر :)

  25. 4 out of 5

    Hossein Sharifi

    تنها بدان خدایی ایمان دارم که رقص بداند. و چون ابلیسام را دیدم، او را جدّی و کامل و ژرف و باوقار یافتم. او جانِ سنگینی بود. از راهِ او ست که همه چیز فرو میافتد. با خنده میکُشند نه با خشم! خیز تا «جان سنگینی» را بکُشیم! چون راه رفتن آموختم، به دویدن پرداختم. چون پرواز کردن آموختم، دیگر برای جُنبیدن نیاز به هیچ فشاری ندارم. اکنون سبکبارم ام؛ اکنون در پرواز؛ اکنون میبینم خویشتن را در زیرِ پایِ خویش؛ اکنون خدایی در من رقصان است. چنین گفت زرتشت! بعد از خواندن "وقتی نیچه گریست" یالوم، نظرم در مورد این کتاب تنها بدان خدایی ایمان دارم که رقص بداند. و چون ابلیس‌ام را دیدم، او را جدّی و کامل و ژرف و باوقار یافتم. او جانِ سنگینی بود. از راهِ او ست که همه چیز فرو می‌افتد. با خنده می‌کُشند نه با خشم! خیز تا «جان سنگینی» را بکُشیم! چون راه رفتن آموختم، به دویدن پرداختم. چون پرواز کردن آموختم، دیگر برای جُنبیدن نیاز به هیچ فشاری ندارم. اکنون سبکبارم ام؛ اکنون در پرواز؛ اکنون می‌بینم خویشتن را در زیرِ پایِ خویش؛ اکنون خدایی در من رقصان است. چنین گفت زرتشت! بعد از خواندن "وقتی نیچه گریست" یالوم، نظرم در مورد این کتاب عوض شد حالا خیلی بهتر می فهممش خیلی...

  26. 5 out of 5

    Katy

    Please note: Read in 2007 from an on-line edition for personal research and edification. Reactions to it are my own. Annotated Synopsis: Described by Nietzsche himself as "the deepest ever written", the book is a dense and esoteric treatise on philosophy and morality, featuring as protagonist a fictionalized Zarathustra. A central irony of the text is that Nietzsche mimics the style of the Bible in order to present ideas which fundamentally oppose Christian and Jewish morality and tradition. The o Please note: Read in 2007 from an on-line edition for personal research and edification. Reactions to it are my own. Annotated Synopsis: Described by Nietzsche himself as "the deepest ever written", the book is a dense and esoteric treatise on philosophy and morality, featuring as protagonist a fictionalized Zarathustra. A central irony of the text is that Nietzsche mimics the style of the Bible in order to present ideas which fundamentally oppose Christian and Jewish morality and tradition. The original text contains a great deal of word-play. An example of this exists in the use of the words "over" or "super" and the words "down" or "abyss/abysmal"; some examples include "superman" or "overman", "overgoing", "downgoing" and "self-overcoming". My Thoughts: Nietzsche espouses a desire to create Supermen, who will be superior to modern humans. He vilifies pity, charity, and sympathy as being weak, and glorifies the warrior and those who would be cruel to create strength in themselves and others ("cruel to be kind" I suppose you could say). His character Zarathustra speaks in a stilted, medieval way which, I suppose, is supposed to call to mind biblical passages. While I accept the importance of this work as philosophy and classic literature, I have to mark it as 2 stars because I felt this was, to a great extent, the philosophy espoused by Nazi Germany - at any rate, I could see where this formed part of the backbone of their society as developed and enforced by Hitler and his party. I did not really enjoy reading it, although I feel it is important to read as many and as varied works as possible in order that I might learn something new all the time. Read it as a classical work, and as a philosophical masterpiece, but if you are troubled by the history of the Nazis and/or Fascism, you will likely find the ideals espoused in this text to be uncomfortable.

  27. 4 out of 5

    Chris

    This is one of my top 3 favorite books of all time. It’s a story, it’s a sermon, it’s poetry, it’s philosophy. It seems heavy reading at first, but it grows progressively easier once you get used to his language and ideas. Zarathustra’s style is Biblical, almost like one of the Old Testament prophets lamenting society’s turning away from the truth, and he preaches and raves like a prophet too. His message is a bit different, enjoining his listeners to turn away from a traditional notion of God a This is one of my top 3 favorite books of all time. It’s a story, it’s a sermon, it’s poetry, it’s philosophy. It seems heavy reading at first, but it grows progressively easier once you get used to his language and ideas. Zarathustra’s style is Biblical, almost like one of the Old Testament prophets lamenting society’s turning away from the truth, and he preaches and raves like a prophet too. His message is a bit different, enjoining his listeners to turn away from a traditional notion of God and values written in stone; but his call to a pure heart and pure mind, and his appeal to return to an innate sense of right and wrong with an emphasis on caring for others and striving to live according to the highest ideal for humanity moves essentially in the same vein. When I first picked up this book I knew next to nothing about Nietzsche or this specific work except, although I had heard it referred to by one of my profs in a negative light. I’m pretty sure we were supposed to feel sorry for Nietzsche’s unfortunate beliefs. His works were cited as the voice of opposition. Somebody must’ve heard that Nietzsche was the Spirit of postmodernism, a veritable boogieman for theologians; but it didn’t dawn on me until years after grad school that most people who spoke about him had never actually read his stuff, only excerpts that their peers had already excoriated. Well, the real irony here is that somewhere along the line I was desperate for something that made sense beyond the conformist theology and terrified Christian apologetic that was supposed to keep us so warm and snug; and one night I heard a prof quoting him again and thought, “Maybe this guy we’re supposed to be afraid of might actually have some answers I’m looking for.” Years later I would find confirmation to these feelings in the words of Joseph Campbell, “Where we had thought to find an abomination, we shall find a god; where we had thought to slay another, we shall slay ourselves; where we had thought to travel outward, we shall come to the center of our own existence; where we had thought to be alone, we shall be with all the world.” I had started reading Thus Spake Zarathustra at night after the night sort at UPS, and it was like huge gulps of fresh air smuggled between the iron bars of fundamentalism. And so began my journey with the abomination that is called Nietzsche. Everybody knows about Nietzsche, very few know him. Ubermensch is fun to say, I guess because it makes you sound intelligent or something; but few are aware, or even care, about what Nietzsche’s Superman really is all about. It’s not easy being Nietzsche: Christians love to hate him, philosophers smirk to think they’ve outgrown him, political zealots throw him out as the hapless father of Nazism, but there’s so much misunderstanding. So many wiki-dabblers, so little reading of his actual work. I won’t deny that, not unlike other authors that I love to read, some misunderstandings may be Nietzsche’s own fault, but like his prophet Zarathustra, he has offended many with the truth he has gleaned, and has learned to hide himself “like one who hath swallowed gold—lest my soul should be ripped up.” Well, many have gutted him, and made a spectacle of selections from his works, but few have found the wealthy current of hard-won truth that flows out of his carcass like honey. It might help to think of Nietzsche less like a novel parlor discussion than a prison-break, and his works are best understood when read in the dimly lit cell of fetid customs, on a starvation-diet of water-thin traditions, and stretched on a rack of heartless religious doctrines on which one’s joints are already popping loose preventing vital living. Nietzsche would spit in the face of his executioner, and give a final word of hope and courage to those of us who are next. He would dig you out to freedom, and once in the free air, help you escape the searchlights of Mother church and state, furious with its escaped worshipers. He’d be a great guy to be around when people are wrong. However, because he’s a nihilist (not in the sense of believing in no values, but in the sense of believing we choose our own values) we may have to be satisfied with abandoning him as we begin a new life. He has no promise of a map to buried treasure once outside prison walls, but he has the confidence that we can figure the rest out on our own. Nietzsche is, in general, a tonic against conformity. Zarathustra teaches that each individual ought to be able to eventually privatize their sense of self worth, “Greatness is achieved away from the marketplace.” But Zarathustra isn’t anti-community, rather he’s anti-celebrity, and he opposes any type of self-loathing that is evinced in the desire to be loved by the masses to make up for one’s lack of self-acceptance. He speaks up for the individual, and he is loud, even brash. Whereas Buddha’s comfort to his disciples disarmed and prevented them from engaging in any evangelistic conflict (“He who proclaims the truth, ye monks, fights with no man”), Zarathustra warns the truth-bearer of the avoirdupois of his calling: “Beware the doom of the incendiary.” Of course, there are times, when one’s community freezes in the cold on the side of a mountain, that the progressive man often needs to pretend to freeze with them, lest they discover that he has found a warm grotto on the other side that shames their contented shivering. “How could they endure my happiness, if I did not put around it accidents, and winter-privations, and bear-skin caps, and enmantling snowflakes! –if I did not myself commiserate their pity, the pity of those enviers and injurers! – if I did not myself sigh before them, and chatter with cold, and patiently let myself be swathed in their pity!” One must often conceal his happiness so that others’ may not feel the shame and waste of their voluntary ease and accompanying suffering and boredom, and turn and attack him for waking their conscience and jealosy. Jesus cautioned against the same imprudent revelation of one’s internal treasure that might be trampled by pigs that have no value for riches beyond the troughs. Zarathustra’s desire to proclaim the truth while avoiding premature martyrdom becomes an art he celebrates in himself and others. “My silence hath learned not to betray itself by silence…the clear, the honest, the transparent [people]—these are for me the wisest silent ones: in them, so profound is the depth that even the clearest water doth not—betray it.” Strength in the guise of weakness is one thing that often must be endured, but weakness masquerading as strength is anathema in the scheme of planning for the ‘superman’, or the next step in anthropo-historical progress. In contrast to the Ubermensch, the ‘last man’ has ceased to strive to become a higher life form, or to give birth to a being that can advance beyond its parents’ limitations, but only evinces a soul-weariness. Life’s meaning for this ‘superfluous one’ is lost in waking, dressing, eating and sleeping. Living is sacrificed to mere existence. The last man is the tired end of a race, the end of a people’s history. And Lord knows we all know people that, if the fate of the human race were left in their hands, we would be done for. We’re not talking about genetic imperfection here, but a refusal to live up to one’s full physical, mental, and spiritual potential; and of course in Nietzsche’s thought, there are many religious people that are infected with the ‘last man’ disease, and bloated religious teachers are referred to as “despisers of the body”, those who see in all the present material world an evil that must be endured for the reward of an easy, sleepy afterlife. Contrary to these despisers of the body is the Ubermensch, the beyond-man-and-woman, the despiser of conventional living. But these brand of despisers are actually ‘great adorers’, because they sacrifice what mankind is to achieve what mankind can become. Nietzsche passion was truly religious in essence. He buffeted religion with religion, though I’m sure he would turn in his grave to hear someone suggest it. What has been dubbed the ‘prophetic imagination’ is most prominent in him, and he preaches as vehemently as any late revivalist against the error of prejudice and bigotry. His precepts are much more negative than positive in that they are a foghorn away from the shoals, not as much a beacon guiding ships to harbor. But being a negative voice in no wise implies that he is a pessimist. Pessimism ends in hopelessness, but Nietzsche’s hope in the meaning and purpose of life is clear. Contrary to what many pseudo-Nietzscheans bruit, Nietzsche, particularly in the persona of Zarathustra, believed life to be beautiful because it is full of potential and meaning—“We love life, not because we are wont to live, but because we are wont to love.” In his paradigm, joy is deeper than woe, so deep in fact that it “thirsts for woe” to enrich joy all the more. He believed in some mystical permanence of human existence, and embraced what feels like an Eastern idea of recurrence and reincarnation. “Joys all want eternity”, and that’s what each individual can expect—an eternity to discover and rediscover the meaning of their existence and the union of beings in love. So, as I have now developed a profound appreciation for some of his writings, does this mean I have become a blind fanatic of Nietzsche? Course not. He writes in Zarathustra, “Companions the creator seeks, not corpses, and not herds or believers either. Fellow-creators the creator seeks, those who grave new values on new tables.” Zarathustra at one point leaves his followers and says he will come to them again as friends when they have learned to live without him, “Ye venerate me; but what if your veneration should someday collapse? Take heed lest a statue crush you!...Now do I bid you lose me and find yourselves; and only when ye have all denied me, will I return unto you.” And so it goes with my dedication to Nietzsche. Christopher Hitchens, in a posthumous publication of his final essays called Mortality, recollects that he once answered an interviewer’s question regarding his feelings on Nietzsche by saying he “agreed with some arguments put forward by the great man but didn’t owe any large insight to him, and found his contempt for democracy to be somewhat off-putting.” Apparently the writings of Nietzsche were much more pivotal in my life than they were in Hitchens’ life, but I would echo with him that there are things I like about Nietzsche, and things I don’t like about him. I choose to focus on what I appreciate from his works, but that does not vindicate him in all ways in my mind. Sad I have to state that, but it’s what people want to hear. I suppose they think there’s something in his ideas that will make you want to go crazy, hug horses, and arguably die of syphilis. We’ll see.

  28. 4 out of 5

    Ba

    "يبدأ زرادشت رحلتَه وهو يبلغ من العمر 30 عامًا، بعد أن كان ولعشر سنوات في عزلة تامّة، لا يَرى فيها سوى الطبيعة البكر، ولا يسمع فيها سوى حفيفِ الشجر وخريرِ الماء وأصواتِ الحيوانات، عزلةٍ تامّةٍ عن أيّ بشريّ." إن محور الدائرة في فلسفة نيتشه إنما هو إيجاد إنسان يتفوق على الإنسانية؛ لذلك تراه يهزأ بكل من عده التاريخ عظيما بين الناس قائلا: إن الجيل الذي يلد العظماء لم يُولَد بعد، وأن لا رجل في هذا الزمان يمكنه أن يتفوق على ذاته، وكل ما بوسع الناس أن يفعلوه في سبيل المثل الأعلى هو أن يتشوقوا إليه ليخر "يبدأ زرادشت رحلتَه وهو يبلغ من العمر 30 عامًا، بعد أن كان ولعشر سنوات في عزلة تامّة، لا يَرى فيها سوى الطبيعة البكر، ولا يسمع فيها سوى حفيفِ الشجر وخريرِ الماء وأصواتِ الحيوانات، عزلةٍ تامّةٍ عن أيّ بشريّ." إن محور الدائرة في فلسفة نيتشه إنما هو إيجاد إنسان يتفوق على الإنسانية؛ لذلك تراه يهزأ بكل من عده التاريخ عظيما بين الناس قائلا: إن الجيل الذي يلد العظماء لم يُولَد بعد، وأن لا رجل في هذا الزمان يمكنه أن يتفوق على ذاته، وكل ما بوسع الناس أن يفعلوه في سبيل المثل الأعلى هو أن يتشوقوا إليه ليخرج من سلاتهم في مستقبل الأزمان. يقول نيتشه "إنني آتٍ إليكم بنبأ الإنسان المتفوّق؛ فما الإنسانُ العاديُّ إلا كائنٌ يجب أن نجعله يتفوّق، فماذا أعددتم للتفوّق عل". إنّ الإنسان المتفوق عند نيتشه، هو الإنسان الذي يحمل بداخله اللهب، فلا يستكينُ لحظةً واحدة عن إشعال مَن حولَه بالحماسة والفضائل العليا، وهو الذي يحمل الجنون بعقله، فلا يكونُ إنسانًا عاديًّا خانعًا، بل جسرًا يَنقُل الناس من المألوف إلى اللامألوف، ومن الطبيعيِّ إلى اللاتقليديّ. الكتاب عميق جدا جدا ويحتاج الى كتاب لتفسيره وتبسيطه، لكني استمتعت كثيرا. تحدث عن القيم،الأخلاق، العزله، الزواج، الحكومات، الاجرام، الدين والإله. وبالفعل كما قالوا وضع نيتشه كلَّ حياتِه، كل جوهرِه وتناقضاته في هذا الكتاب، فكان فيه صفاؤه وتعكره، وحقده وسماحته، أسس فيه لحياته وموته، وتكلّم عن ظاهره وباطنه، وكأنه شرّح جسده في هذا الكتاب. استوقفني الكثير الكثير ولكن هنا البعض منها ولا يعني بالضروره الموافقه إن الرجل الكامل أو الأقرب إلى الكمال إنما هو ابن الحب الكامل، فالمحبه وحدها هي السبيل المؤدي إلى إدراك الحق والقوة والجمال. الاعتزال بالنفس أو الذات عندَه؛ هو ما يَجلب الطمأنينه، وهو ما يَجلب المعرفة؛ لأنّ الخُلْطة المستمرّة بالناس لا تجلب سوى السموم للروح والعقل، والإنسان مهما بلغ من المعرفة فلا بدَّ من أنْ يتأثّر بالرعاع من حوله. ليس الفقير المتسول ولا العليل المتألم ولا الشيخ الهرم الذي يتمشى بلا سند إلى قبره، ليست المرأه المستعبدة بلقمة، ولا الفتاة المخدوعه المنطرحه على أقذار المواخير، ليس كل هؤلاء الناس الأشقياء في الحياة بأشقى من الأطفال يجور عليهم آباؤهم وأمهاتهم قبل أن يقذفوا بهم إلى الوجود، ويرهقونهم بالقطيعة والإهمال بعد أن يدرجوا عليها بأقدامهم الناحلة املتعثرة إنني أعلِّم الناس إرادة جديدة يتخيرون بها السير على الطريق التي اجتازها الناس عن غباوة من قبلهم، أعلمهم أن يطمئنوا إلى هذه الطريق فلا تنزلق أرجلهم عنها كما انزلقت أرجل الأعلاء المتهكمين، وما هؤلاء إلا من ابتدعوا الأشياء السماوية واخترعوا قطرات الدماء المراقة لافتداء البشر، على أن هذه السموم التي أخذوا بلذتها ورهبتها لم يستخرجوها إلا من الجسد ومن الأرض نيتشه يوضح عله جحوده فهو يرى معبود الناس قائما من وهمهم أو بتعبير آخر إن الإنسان قد خلق الله فصوره من ترابه ونفخ فيه نسمة من لهبه، ولو أننا وقفنا عند كل فكرة جانحة من أفكار نيتشه لنحللها ونرجع منها إلى إيمانناٍّ لاضطررنا إلى التحول من الترجمة إلى البحث، غير أننا لا نجد بدا الآن من دعوة القارئ إلى الإمعان في الصفات لنيتشه كأنها هي الألوهية فيتأكد أن الإله الذي يهاجمه هذا الفيلسوف هو غير إلهنا، وعامله الثاني هو غير عاملنا الروحي الذي يقيم فينا قبل أن نقيم فيه إن نيتشه كان قد خرج على الدين الذي اقتبستْ فكره الجبار ينتقد آثار الدين في المجتمع، وقد وقف موقفه السلبي فلا هو يُسكت صراخ نفسه المتمرده، ولا هو يهتدي إلى الدين الحق الذي تسكن الروح إليه، وينتظم املجتمع بأحكامه. ليس الإنسان إلا كائنًا وجب عليه أن يتفوق على نفسه، لذلك حق عليك، يا أخي، أن تحب فضائلك لأنك بها ستفنى. إنني أستعرض جميع ما كتب، فلا تميل نفسي إلا إلى ما كتبه الإنسان بقطرات دمه. اكتب بدمك فتعلم حينئذ أن الدم روح، وليس بالسهل أن يفهم الإنسان دما غريبًا، إنني أبغض كل قارئ كسول؛ لأن من يقرأ لا يخدم القراءة بشيء، وإذا مر قرن آخر على طغمة القارئين فلا بد من أن تتصاعد روائح النتن من التفكير. اذا أُعطي لكل إنسان الحق في أن يتعلم القراءة، فلن تفسد الكتابة مع مرور الزمان فحسب، بل إن الفكر نفسه سيفسد أيضا من يحوم فوق أعالي الجبال يستهزئ بجميع مآسي الحياة، ويستهزئ بمسارحها، بل بالحياة نفسها. تريدنا الحكمة شجعانًا لا نبالي بشيء، تريدنا أشداء مستهزئنين؛ لأن الحكمة أنثى ولا تحب الأنثى إلا الرجل المكافح الصلب. تقولون لي إن الحياة وقر ً ثقيل، فقولوا لي أيضا لماذا تقابلون الصباح بغروركم، ثم يجيء المساء فلا يجد فيكم إلا المذله والخضوع. إن في الحب شيئًا من الجنون، ولكن في الجنون شيئًا من الحكمة. إن الإله الذي يمكنني أن أُومن به إنما هو الإله الذي يمكنه أن يرقص. ما أكثر المنذرين بالموت ! والعالم مليء بمن تجب دعوتهم إلى الإعراض عن الحياة. إن الأرض مكتظة بالدخلاء وقد أفسدوا الحياة، فما أجدرهم بأن تستهويهم الحياة الأبدية ليخرجوا من هذه الدنيا أحبوا السلام كوسيلة لتجديد الحروب، وخير السلام ما قصرت مدته. إنني لا أشير عليكم بالسلم، بل بالظفر، فليكن عملكم كفاح وليكن سلمكم ظفرا لا اطمئنان في الراحة إذا لم تكن السهام مسددة على أقواسها، وما راحة الأعزل إلا مدعاه للثرثرة والجدال فليكن سلمكم ظفرا تقولون إن الغاية المثلى تبرر الحرب، أما أنا فأقول لكم إن الحرب المثلى تبرر كل غاية، فقد أتت الحروب والإقدام بعظائم لم تأت بمثلها محبة الناس، وما أنقذ الضحايا حتى الآن إلا إقدامكم لا إشفاقكم. إنكم تتساءلون عن الخير، وما الخير إلا الاتصاف بالشجاعة، فدعوا صغريات الأطفال يقلن: «إن الخري في اللطف والجمال.» يقولون أن لا قلوب لكم، ذلك لأن قلوبكم تنبض بالإخلاص، وأنا أحب تواضعكم وإخلاصهم إنكم تستحون لأن أمواجكم تندفع في مدها، وسواكم يخجل من تراجعها في جزرها. يصف السياسيين والحكومه(انظروا إليهم! انظروا إلى هؤلاء القرود يتسلَّق بعضهم البعض الآخر فيتدافعون متمرغين في الأوحال على الشفير. إن كلا منهم يطمح إلى التقرب من العرش، وقد عراهم جنون التوصل إليه، فكأن لا سعادة إلا على مقربة منه، وقد يرتفع رشاش الأوحال إلى العرش كما ينزلق العرش نفسه إلى الأوحال. ُ إنني أراهم وقد جن جنونهم؛ قرودا لا تسكن لهم حركة وهم يتسلقون قاعدة صنمهم البارد وقد انبعثت منه ومنهم أكره الروائح وأخبثها) سارع إلى عزلتك، يا صديقي، فقد أورثك الصداع صخب عظماء الرجال، وآملتك وخزات صغارهم ، إن جلال الصمت يسود الغاب والصخور أمامك، فعد كما كنت شبيها بالدوحة التي تحب، الدوحة الوارفة الظل المشرفه على البحر مصغية في صمتها إلى هديره. على أطراف حقول العزلة تبدأ حدود الميادين. لا تقوم عظمة إلا بعيد ً ا عن ميدان الجماهير وبعيدا عن الأمجاد، وقد انتحى الأماكن القصيَّة عنها من أبدعوا السنن الجديدة في كل زمان. اهرب، يا صديقي، إلى عزلتك. لقد طالت إقامتك قرب الصعاليك والأدنياء، لا تقف حيث يصيبك انتقامهم الدساس وقد أصبح كل همهم أن ينتقموا منك. لخير أن يقع الرجل بين براثن سفاح من أن تحدق به أشواق امرأة جامحة ملتهبة. ليست البذاءة في قذارة الحقيقة، بل هي في تدنيها وإسفافها، وطالب المعرفه يأنف من الانحدار إلى مهاويها. كثيرا ما يقود الحب إلى التغلب على الحسد، وكثيرا ما يطلب الإنسان الأعداء ليستر ضعفه ويتأكد إمكانه مهاجمة الآخرين. لا أدعوكم إلى محبة القريب، بل أدعوكم إلى محبة الصديق، فليكن الصديق لكم مظهر حبور الأرض، فتحسون بما ينبئكم بالإنسان المتفوق. أوصيكم بالصديق يطفح قلبه إخلاصا، غري أن من يطمح إلى الظفر بمثل هذا القلب يجب عليه أن يكون كالإسفنجة قادرا على تشرب السائل المتدفق. أوصيكم بالصديق الذي ما في نفسه، فهو الصديق المبدع الذي يسعه أن يقدم لكم هذا العالم في كل حني،يحمل عالَ َّ فيعرض عليكم ما مر ِ به من عَبر الحياة، فتشهدون كيف يتحول الشر إلى خير وكيف تنتهي الصدف بكم إلى غاياتكم. لا يهم زارا أن تقول له من أية عبودية تحررت، فلتعلن له نظراتك الصافية الغاية التي تحررت من أجلها ليس الرجل للمرأة إلا وسيلة، أما غايتها فهي الولد، ولكن ما تكون المرأه للرجل ياترى؟ إن الرجل الحقيقي يطلب أمرين: المخاطره واللعب، وذلك ما يدعوه إلى طلب المرأه فهي أخطر الألعاب. خلق الرجل للحرب، وخلقت المرأه ليسكن الرجل إليها، وما عدا ذلك فجنون، ولا يحب المحارب الثمرة إذا تناهت حلاوتها، فهو لذلك يتوق إلى المرأه لأنه يستطعم المراره في أشد النساء حلاوة. تفهم المرأهُ الطفل بأكثر مما يفهمه الرجل، غير أن الرجل أقرب إلى خلُق الطفل من المرأه ففي كل رجل حقيقي يحتجب طفل يتوق إلى اللعب، فلتعمل النساء على اكتشاف الطفل في الرجل. ليحذر الرجل المرأه عندما يستولي الحب عليها، فهي تضحي بكل شيء في سبيل حبها إذ تضمحل في نظرها قيَم الأشياء كلها تجاه قيمته، ليحذر الرجل المرأه عندما تساورها البغضاء؛ لأنه إذا كان قلب الرجل مكمنًا للقسوة، فقلب المرأه مكمن للشر. ان الكذب نفسه يصبح محبة للإنسانية في نفس من يتوق إلى إقامة العدل. لئن ينتقم الإنسان قليلا فذلك أدنى إلى المعروف، وليس من الإنسانية أن يترفَّع المظلوم عن الانتقام. ما الزواج في عرفي إلا اتحاد إرادتني لإيجاد فرد يفوق من كانا علَّة وجوده، فالزواج حرمة متبادلة ترسو على احترام هذه الإرادة ان الله افتراض قد بلغني، أيها الصحاب، قول الناس: «أفما ترون زارا يمر بنا كأنه يمر بين قطيع من الحيوانات.» وكان أولى بهم أن يقولوا: إن من يطلب المعرفه يمر بالناس مروره بالحيوانات. جميعكم أيها الحكماء المتمتعون بالشهرة قد خدمتم الشعب وما يؤمن به من خرافات، ولو أنكم خدمتم الحقيقة لما كرمكم أحد، ومن أجل هذا احتمل الشعب شكوككم في بيانكم المنمق لأنها كانت السبيل الملتوي الذي يقودكم إليه، وهكذا يوجد السيد لنفسه عبيدا يلهو بضلالهم الصاخب، وما الإنسان الذي يكرهه الشعب كره الكلاب للذئب إلا صاحب الفكر الحر عدو القيود الذي لا يتعبَّد، ولا يلذ له إلا ارتياد الغاب. إن الذي علَّم الناس أن يباركوا علَّمهم أيضا أن يلعنوا، فما هي الأشياء الثلاثة المستحقه اللعنة في الأرض. إنها الثلاثة التي أريد وزنها: الشهوة والتحكم والأنانية، وهي التي استحقت أشد لعنات الناس حتى اليوم.

  29. 4 out of 5

    John Kulm

    I haven’t been able to sincerely laugh in a long, long time. This book gave me what I needed: a logical basis for accepting laughter into my life again. I didn’t expect the intuitive introvert atheistic existentialist Nietzsche to have anything to say about laughter, but laughter was one of the primary themes here. This book isn’t just a collection of a philosopher’s wisdom. Nietzsche journeyed deep inside himself for his writing – so deep that he lost his own sanity and ultimately couldn’t agai I haven’t been able to sincerely laugh in a long, long time. This book gave me what I needed: a logical basis for accepting laughter into my life again. I didn’t expect the intuitive introvert atheistic existentialist Nietzsche to have anything to say about laughter, but laughter was one of the primary themes here. This book isn’t just a collection of a philosopher’s wisdom. Nietzsche journeyed deep inside himself for his writing – so deep that he lost his own sanity and ultimately couldn’t again find his way out. And yet, this book says profound things about laughter. His point, if I understood correctly, is that laughter is the way to be open to seeing yourself; to face who you really are; and to accept yourself without walls and resistance. Some quotes on that topic: “Thus spoke Zarathustra. And then the shouting and laughter of the Higher Men again came from the cave: it had started again. ‘They are biting, my bait is effective, before them too their enemy, the Spirit of Gravity, is wavering. Already they are learning to laugh at themselves: do I hear aright?’” “He calls earth and life heavy: and so will the Spirit of Gravity have it! But he who wants to become light and a bird must love himself – thus do I teach.” “Mankind’s most distant, most profound questions, his reaching to the furthest stars, his prodigious power: does that not foam together in your pot? No wonder many a pot is shattered! Learn to laugh at yourselves as a man ought to laugh. You Higher Men, oh how much is still possible!” Nietzsche, through Zarathustra, had a poetic similarity to Rumi. Here are some of my favorite passages: “It is night: now do all leaping fountains speak louder. And my soul too is a leaping fountain. It is night: only now do all songs of lovers awaken. And my soul too is the song of a lover.” “I should only believe in a god that would know how to dance. And when I saw my devil, I found him serious, thorough, profound, solemn: he was the spirit of gravity – through him all things fall. Not by wrath, but by laughter, do we slay. Come, let us slay the spirit of gravity! I learned to walk; since then I have let myself run. I learned to fly; since then I do not need pushing in order to move from a spot. Now am I light, now do I fly; now do I see myself under myself. Now there danceth a God in me” “For the soul which possesses the longest ladder and can descend the deepest: how should the most parasites not sit upon it? The most spacious soul, which can run and stray and roam the farthest into itself; the most necessary soul, which out of joy hurls itself into chance -” “Loneliness is one thing, solitude another: you have learned that – now! And that among men you will always be wild and strange: wild and strange even when they love you: for above all they want to be indulged!” “O afternoon of my life! O happiness before evening! O harbour in mid-sea! O peace in uncertainty! How I mistrust you all! Truly, I am mistrustful of your insidious beauty! I am like the lover who mistrusts all –too-velvety smiles. As the jealous man thrusts his beloved from him, tender even in his hardness – thus do I thrust this blissful hour from me. Away with you, blissful hour! With you there came to me an involuntary bliss! I stand here ready for my deepest pain – you came out of season!” “Of all that is written, I love only what a person hath written with his blood. Write with blood, and thou wilt find that blood is spirit.” “In the mountains the shortest way is from peak to peak, but for that route thou must have long legs. Proverbs should be peaks, and those spoken to should be big and tall. The atmosphere rare and pure, danger near and the spirit full of a joyful wickedness: thus are things well matched. I want to have goblins about me, for I am courageous. The courage which scareth away ghosts, createth for itself goblins – it wanteth to laugh.”

  30. 5 out of 5

    Naele

    انسان از تنهایی اش تنهاتر است.

Add a review

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Loading...
We use cookies to give you the best online experience. By using our website you agree to our use of cookies in accordance with our cookie policy.